هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةإتصل بنا توبة فتى عن التخنث Emptyالتسجيلدخول

 

  توبة فتى عن التخنث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0

 توبة فتى عن التخنث Empty
مُساهمةموضوع: توبة فتى عن التخنث    توبة فتى عن التخنث Icon_minitimeالأحد سبتمبر 12, 2010 11:48 am


توبة فتى عن التخنث

عن رجاء بن ميسور المجاشعي، قال:
كنا في مجلس صالح المزي وهو يتكلم. فقال لفتى بين يديه:
اقرأ يا فتى، فقرأ الفتى: {وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ} [غافر: 18]، فقطع صالح عليه القراءة، وقال: كيف يكون لظالم حميم أو شفيع، والمطالب له رب العالمين؟ إنك والله لو رأيت الظالمين وأهل المعاصي يساقون في السلاسل والأنكال إلى الجحيم، حفاة عراة، مسودة وجوههم، مزرقة عيونهم، ذائبة أجسادهم، ينادون: يا ويلنا. يا ثبورنا، ماذا نزل بنا؟ ماذا حل بنا؟ أين يذهب بنا؟ ماذا يزاد متا؟ والملائكة تسوقهم بمقامع النيران، فمرة يجزون على وجوههم ويسحبون عليهما منكبين، ومرة يقادون إليها مقرنين، من بين باك دما بعد انقطاع الدموع، ومن بين صارخ طائر القلب مبهوت، إنك والله لو رأيتهم على ذلك لرأيت منظرا لا يقوم له بصرك، ولا يثبت له قلبك، ولا تستقر لفظاعة هول على قرار قدمك.
ثم نحب، وصاح: يا سوء منظراه، يا سوء منقلباه، وبكى وبكى الناس.
فقام فتى من الأزد كان به تأنيث، فقال: أكل هذا في القيامة يا أبا بشر؟
قال: نعم والله يا ابن أخي، وما هو أكثر؛ لقد بلغني أنهم يصرخون في النار حتى تنقطع أصواتهم، فما يبقى منهم إلا كهيئة الأنين من المدنِف.
فصاح الفتى: إنا لله! واغفلتاه عن نفسي أيام الحياة، واأسفا على تفريطي في طاعتك يا سيداه، واأسفا على تضييعي عمري في دار الدنيا، ثم بكى؛ واستقبل القبلة، فقال: اللهم إني أستقبلك في يومي هذا بتوبة لا يخالطها رياء لغيرك؛ اللهم! فاقبلني على ما كان في، واعف عما تقدم من فعلي، وأقلني عثرتي، وارحمني ومن حضرني، وتفضل علينا بجودك وكرمك، يا أرحم الراحمين، لذ ألقيت معاقد الآثام من عنقي، وإليك أنبت بجميع جوارحي، صادقا لذلك قلبي، فالويل لي إن لم تقبلني.
ثم غلب فسقط مغشيا عليه، فحمل من بين القوم صريعا، فمكث صالح وإخوته يعودونه أياما، ثم مات- والحمد لله- فحضره خلق كثير يبكون عليه، ويدعون له.
فكان صالح كثيرا ما يذكره في مجلسه فيقول: بأبي قتيل القرآن، وبأبي قتيل المواعظ والأحزان.
قال: فرآه رجل في منامه، قال: ما صنعت؟ قال: عمتني بركة مجلس صالح، فدخلت في سعة رحمة الله التي وسعت كل شيء.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توبة فتى عن التخنث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: قسم قوافل العائدين لتوحيد رب العالمين-
انتقل الى: