الرئيسيةإتصل بنالا تنسوهم في العيد Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 لا تنسوهم في العيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0

لا تنسوهم في العيد Empty
مُساهمةموضوع: لا تنسوهم في العيد   لا تنسوهم في العيد Icon_minitimeالأحد سبتمبر 12, 2010 6:56 pm


لا تنسوهم في العيد

ها هو شهر رمضان يغادرنا ، مضت أيامه المعدودة ، مضت لياليه الفاضلة ، مضى بما أودعنا فيه من أعمال ، نسأل الله عز وجل القبول .
إن الآثار الإيجابية التي تركها الصوم في نفوسنا ينبغي ألا تنطفئ وتنتهي مع انتهاء الشهر ، ينبغي أن تستمر تلك الطاعات ، وأن نستثمر إقبال النفس على الطاعة ، فإن من علامات قبول الطاعة أن يوفق العبد لطاعة بعدها.
أما العيد فهو عبادة شرعها الله عز وجل لهذه الأمة العظيمة ، وهو إظهار للسعادة والفرح بتمام الطاعة ، شرع للذكر وللتكبير ولشكر المولى الكريم.
شرع الله عز وجل زكاة الفطر لنغني الفقير يوم العيد ويكون الناس كلهم معهم قوت يوم العيد ، فالطعام أحد مقومات الحياة ، قال - صلى الله عليه وسلم: " أغنوهم عن ذُلِّ السؤال في هذا اليوم" أخرجه الحاكم .
فإن كنا مأمورين أن نغني الفقراء عن السؤال في يوم العيد ، فإنا بلا شك مأمورون ألا ندعهم في خوف أو جوع أو اضطهاد أو احتلال أو حصار ، وكل واحد مأمور بحسبه وبحسب قدرته ومسؤوليته وليس هذا الأمر مقتصراً على يوم العيد فحسب.
ولهذا ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم المثال الإيجابي للمسلمين بالجسد الواحد، فقال عليه الصلاة والسلام: " مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ في تَوَادِّهِمْ وتَرَاحُمِهِمْ وتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى منهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الجَسَد بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى" رواه البخاري ومسلم، وفي رواية عند مسلم: " الْمُؤْمِنُونَ كَرَجُلٍ واحِدٍ إِن اشْتَكَى رَأْسُهُ تَدَاعَى لهُ سَائِرُ الجَسَدِ بِالْحُمَّى والسَّهَرِ"، إن هذا المثال النبوي بحاجة للتأمل ، فَتشْبِيهه المؤمنينَ بِالجسَدِ الوَاحد تمثِيل صحيح ، وفيه تَقرِيب للفهم وإظْهَار لِلمعَانِي في الصُّوَر الْمَرْئِيَّة ، وفي الحديث أمر لنا بأن يكون حالنا كحال الجسد الواحد الذي يتفاعل كله مع الألم الذي يحل بجزء منه ، إنها صورة معنوية وحسية في الجسد علينا أن نجعل منها صورة حقيقية على أرض الواقع ..
لا يمكن لفرحتنا بهذا العيد أن تنسينا إخوة لنا لم تكتمل فرحتهم لأي سبب من الأسباب ، فكيف لنا أن ننسى أخواتنا و إخواننا الأسرى في سجون الاحتلال! إن 8200 عائلة فلسطينية تنتظر استقبال أبنائها الأسرى لتحتفل معهم بالعيد ، فيما 300 عائلة أخرى تنتظر عودة جثامين شهدائها وشهيداتها المحتجزة لدى الاحتلال منذ سنوات لتدفن في المقابر الإسلامية.
وكيف لنا أن ننسى المسجد الأقصى المبارك! لا سيما مع ما يتعرض له حالياً من هجمة شرسة وحملة تهويد ، وكم فينا من الشوق والحنين للصلاة في مسرى رسولنا صلى الله عليه وسلم ، وما يجري من حرمان للمسلمين اليوم من الصلاة في المسجد الأقصى يذكرنا بما رواه أبو ذر رضي الله عنه قال: تذاكرنا و نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أيهما أفضل مسجد رسول الله أو مسجد بيت المقدس؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صلاة في مسجدي هذا أفضل من أربع صلوات فيه ولنعم المصلى، وليوشكن أن يكون للرجل مثل بسط فرشه من الأرض حيث يرى منه بيت المقدس خير له من الدنيا جميعا أو قال خير من الدنيا و ما فيها" وفي رواية: مثل شطن فرسه، أي: حبل فرسه. أخرجه الحاكم وصححه الذهبي.
تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال ، وأعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية وقد تحقق لها النصر والتمكين وقد تحرر الأسرى والمسرى ، وكل عام وأنتم بخير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تنسوهم في العيد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم شهر رمضان المبارك :: عيد الفطر المُبارك-
انتقل الى: