الرئيسيةإتصل بناالدرس الثلاثون Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 الدرس الثلاثون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

الدرس الثلاثون Empty
مُساهمةموضوع: الدرس الثلاثون   الدرس الثلاثون Icon_minitimeالخميس سبتمبر 16, 2010 1:39 am



الدرس الثلاثون

وأما باقي النصوص المتقدمة التي قد يستدلّ بها على تحريف القرآن فنقول: ليست تلك النصوص واضحة الدلالة على ذلك، بل في بعضها دلالة واضحة على ان المراد من التحريف حمل الآيات على غير معانيها، خصوصاً انّه معنىً شائع للتحريف، كما ذكره بعض اللغويين، قال ابن منظور: "والتحريف في القرآن والكلمة: تغيير الحرف عن معناه، والكلمة عن معناها وهي قريبة الشبه، كما كانت اليهود تغيّر معاني التوراة بالأشباه"(1).



وقد أخذ هذا عن كتاب العين للخليل، حيث لم يذكر غيره(2).



ومما يشهد على انسجام ما في هذه النصوص مع التحريف في المعنى أي حمل الآيات على غير معناها امران:



الأول: ان هذه الروايات واردة لبيان انحراف بعض الفئات عن مسير الحق الذي رسمه الله سبحانه، لذلك اعتُبر في الحديث الثاني وصفاً لمن يهتك الحرَم. فينطبق على حرف اللفظ عن معناه، المنسجم مع إضلال الناس وتغيير السنّة الواردين في الحديث المذكور.



الثاني: ان تحريف الكتاب مقرون في هذه النصوص بالمعاصي التي تنسجم مع الانحراف، مثل معاداة أهل البيت(عليهم السلام) وقتالهم، وإضلال الناس عن سبيل الله، وتغيير السنّة، وغير ذلك مما أشارت إليه النصوص. دون المعاصي المجرّدة التي لا ترتبط بذلك مثل الفحش في القول وأكل الميتة ونحو ذلك، وهو شاهد على أن المقصود من التحريف هو ما يرجع للمعنى الموجب للانحراف، لا مجرد تغيير اللفظ، كما تضمنته بعض روايات التحريف.



وقد أشارت بعض النصوص صراحةً الى ذلك، وانّ هؤلاء المنحرفين لم يحرّفوا اللفظ القرآني، مثل ما رواه الكليني بإسناده عن الإمام الباقر (عليه السلام) انّه كتب في رسالة الى سعد الخير: "وكان من نبذهم الكتاب أن أقاموا حروفه وحرّفوا حدوده، فهم يروونه ولا يرعونه، والجهال يعجبهم حفظهم للرواية، والعلماء يحزنهم تركهم للرعاية"(3).



القسم الثاني: مجموعة الروايات التي دلّت على أن بعض الآيات القرآنية قد ذُكرت فيها اسماء الائمة(عليهم السلام)..(4).



منها: رواية الكليني(5) بإسناده عن محمد بن الفضيل عن أبي الحسن (عليه السلام)، قال: "ولاية علي بن أبي طالب مكتوب في جميع صحف الأنبياء ولن يبعث الله رسولاً إلاّ بنبوة محمد وولاية وصيه، صلى الله عليهما وآلهما".



ومنها: رواية العياشي بإسناده عن الصادق (عليه السلام): "لو قرئ القرآن كما أنزل لأُلفينا مسمّين".



ومنها: رواية الكليني والعياشي عن أبي جعفر (عليه السلام) عن ابن عباس، وفرات بن إبراهيم الكوفي عن الأصبغ بن نباتة:



قالوا: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): "القرآن نزل على أربعة أرباع، ربع فينا، وربع في عدونا، وربع سنن وأمثال، وربع فرائض وأحكام، ولنا كرائم القرآن".



ومنها: رواية الكليني أيضاً بإسناده عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: "نزل جبرئيل بهذه الآية على محمد (صلى الله عليه وآله وسلّم) هكذا: وإن كنتم في ريب مما نزّلنا على عبدنا - في علي - فأتوا بسورة من مثله".



ومن ذلك ما روي من اضافة لفظ "في علي" في آية البلاغ من سورة المائدة ويمكن المناقشة في دلالة هذا القسم على التحريف بوجوه.



الأول: ان الزيادة في النص الأخير لا تنسجم مع الآية نفسها، إذ الآية نزلت تحدياً للمشركين بإتيانهم بسورة مماثلة لأية سورة من القرآن، حيث احتجت بعجزهم عن ذلك على صدق الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) في دعواه الرسالة، فلا معنى لإقحام تلك الزيادة - في علي - فلابدّ أن يكون المقصود من الرواية - على فرض صدورها - مجرّد تطبيق الآية على الإمام علي (عليه السلام) لا نزول النص باسمه.



الثاني: وجود بعض الشواهد والنصوص على عدم وجود أسماء أهل البيت(عليهم السلام) في نص القرآن، مثل صحيحة أبي بصير المروية في الكافي قال: سألت أبا عبدالله (عليه السلام) عن قوله تعالىSadأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واُولي الأمر منكم)(6)، قال: فقال: "نزلت في علي بن أبي طالب والحسن والحسين(عليهم السلام) " فقلت له: ان الناس يقولون فما له لم يسمِّ علياً وأهل بيته في كتاب الله عزّوجل؟ قال: فقال (عليه السلام): "قولوا لهم ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) نزلت عليه الصلاة، ولم يسمِّ الله لهم ثلاثاً ولا أربعاً، حتى كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) هو الذي فسّر لهم ذلك. ونزلت عليه الزكاة ولم يسمِّ لهم من كل أربعين درهماً درهم حتى كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) هو الذي فسّر ذلك لهم.."(7).



وتؤكد ما ذكرناه رواية عمار الساباطي عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: "قال تعالى بشأن علي (عليه السلام) (أمّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربِّه قل هل يستوي الذين يعلمون (أنّ محمداً رسول الله) والذين لا يعلمون (انّ محمداً رسول الله وأنّه ساحر كذّاب) انّما يتذكر أولو الألباب) ".



ثم قال: أبو عبدالله (عليه السلام): "هذا تأويله يا عمّار"(8).



وكذلك رواية الكليني وغيره لآية البلاغ في سورة المائدة من دون زيادة لفظ "في علي" كما ستأتي الإشارة إليها.



الثالث: ما تقدمت الإشارة إليه من بعض الروايات التي تنفي التحريف، مثل النص الذي رواه الكليني عن الإمام الباقر (عليه السلام) في رسالته الى سعد الخير، وفيها: "وكان من نبذهم الكتاب أنّهم أقاموا حروفه وحرّفوا حدوده".



الرابع: ان التحريف لو كان ثابتاً لاعترض الإمام علي (عليه السلام) وأصحابه على القوم كما واجهوهم بالاحتجاج بالأحاديث النبوية في فضائل آل البيت(عليهم السلام) وإمامتهم - كحديث الغدير وحديث الطائر المشوي - ووردت نبذة منه في كتب الجمهور.



خصوصاً انّ القرآن كان له حفظة - كلاً أو بعضاً - وقد انتشر هؤلاء في ربوع الدولة الإسلامية المترامية، وكان كثير منهم يوالي الإمام علياً (عليه السلام) فكيف لم تحفظ الآيات المحرّفة المزعومة؟ خاصةً ان روايات التحريف بالنقيصة تدلّ على تحريف كثير من الآيات، فكيف يمكن التلاعب بهذه الكمية الكبيرة من الآيات مع وجود الحافظين والكاتبين لها؟!



الخامس: ان الرجوع للنصوص الواردة في سبب النزول أو النصوص التفسيرية ينفي فرضية التحريف، اذ لا يظهر فيها أية اشارة للأجزاء المقتطعة من الآيات، بينما نجد كثيراً من هذه النصوص تضمّنت تفسير مجموعة كبيرة من الآيات أو نزولها في حق أهل البيت(عليهم السلام) حتى انعكس ذلك وعلى نطاق واسع في كتب الجمهور ولدى رواتهم رغم معارضة السلطات لذلك، فلماذا خفيت كل تلك النصوص المزعومة دون هذه؟!


1- لسان العرب: 9 43، دار صادر.

2- راجع ترتيب كتاب العين: 173 مادة حرف.

3- روضة الكافي: 8 53 حديث 16.

4- هذه أهم الروايات التي استغلّها المرجفون والمتعصبون لتمزيق وحدة الصف الاسلامي وتشويه مذهب أهل البيت(عليهم السلام) سوف يتضح الموقف السليم فيها والفهم الصحيح لها، كما سنشير إلى مجموعة من النصوص المشابهة لها المروية عن بعض الخلفاء والصحابة والتابعين.

5- إن مجرد وجود روايات معيّنة في المصادر الحديثية الشيعية لا يعني التزام مؤلفيها بمضمونها، لأن مفهوم الكتاب الحديثي الصحيح غير موجود فى الثقافة العلمية الشيعية، خاصة مع وجود ما يعارض تلك الروايات في نفس الكتاب، كما سنشير إليه خلال هذا البحث.

6- سورة النساء: 59.

7- الكافي: 1 286 حديث 1.

8- الكافي: 8 204، حديث 264.





الدرس الثلاثون Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
الدرس الثلاثون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام الشرعية :: القرآن والتفسير :: علوم القرآن-
انتقل الى: