الرئيسيةإتصل بناالدرس العاشر Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 الدرس العاشر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

الدرس العاشر Empty
مُساهمةموضوع: الدرس العاشر   الدرس العاشر Icon_minitimeالخميس سبتمبر 16, 2010 5:46 am



الدرس العاشر

نعم قد يبدو من بعض النصوص انّه لا يمكن الاعتماد على ما يفهمه الإنسان من القرآن إلاّ بعد الرجوع لأئمة أهل البيت(عليهم السلام) بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم)..



منها: صحيحة منصور بن حازم قال: قلت لأبي عبدالله (عليه السلام): إنّ الله أجلّ وأكرم من أن يعرف بخلقه.. الى أن قال: وقلت للناس: أليس تعلمون ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان الحجة من الله على خلقه؟ قالوا: بلى، قلت: فحين مضى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) من كان الحجة على خلقه؟ قالوا: القرآن، فنظرت في القرآن فإذا هو يخاصم به المرجىء والقدري والزنديق الذي لا يؤمن به حتى يغلب الرجالَ بخصومته، فعرفت ان القرآن لا يكون حجة إلاّ بقيّم، فما قال فيه من شيء كان حقّاً... الى أن قال: فأشهد أنّ علياً (عليه السلام) كان قيّم القرآن، وكانت طاعته مفترضة وكان الحجة على الناس بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) وانّ ما قاله في القرآن فهو حق، فقال: "رحمك الله"(1).



ومنها: رواية عبيدة السلماني... فقام عبيدة وعلقمة والأسود وأناس معهم فقالوا: يا أمير المؤمنين فما تصنع بما قد خُبِّرنا به في المصحف؟ فقال: يُسأل عن ذلك آل محمد(2).



وهناك مجموعة أخرى من النصوص المماثلة.



ولكن التأمّل الدقيق في مجموع الروايات الواردة في الموضوع يوضّح انّه ليس المقصود عدم الاعتماد على كل ما يفهمه الإنسان من القرآن، وإنما ذلك في نمط من الآيات وفي مستوى معيّن من الفهم فحسب، وذلك ان آيات القرآن على ثلاثة أصناف..



الصنف الأول: هي الآيات الواضحة التي يفهم معناها - ولو فهماً بسيطاً - كل من كانت لديه معرفة باللغة العربية مثل كثير من الآيات المشتملة على تمجيد الله وحمده والثناء عليه، وكذا مجموعة من الآيات الآمرة بالمعروف والداعية الى الاتصاف بالصفات والخصال الحسنة، والآيات الناهية عن المنكر وتجنّب الظلم والفواحش وذم الخصال السيئة، وكثير من الآيات غيرها.



الصنف الثاني: الآيات التي يفهم معناها العلماء والمتخصصون بالمعارف والعلوم الإسلامية، وهي الآيات التي تتطلب مستوى رفيعاً لمعرفة معناها، وأحيانا آية واحدة تحمل معنى سطحياً يفهمه الناس عامّة ومعنى أعمق لا يدركه إلاّ العلماء والمتخصصون مثل بعض الآيات التي تتحدث عن التوحيد وصفات الله، وبعض المفاهيم المذكورة في القرآن مثل الحكمة، وحبط العمل، والهداية، وغير ذلك.



الصنف الثالث: وهي الآيات الغامضة والتي ترمز الى معان في غاية الدقة مثل القضاء والقدر، أو تشير الى الأمور الغيبية مثل عوالم ما بعد الموت أو آيات الأحكام القابلة للنسخ والتخصيص ونحو ذلك، وآيات أخرى كثيرة متعارضة - بظاهرها - فيما بينها، وكذلك المعاني العميقة والدقيقة لكثير من الآيات.



أمّا الصنف الأول من الآيات وأحياناً الفهم البسيط لبعض الآيات الاخرى فلا يحتاج فيه للرجوع الى أحد حيث يفهمه الناس بشكل عام، كما تدل على ذلك مجموعة من النصوص المتقدم بعضها.



بالإضافة الى سيرة المسلمين والمؤمنين على مرِّ العصور حيث كانوا يقرؤون القرآن بتمعن وخشوع ويذكّر بعضهم بعضاً بالآيات القرآنية، ومن دون ذلك يتحول القرآن الى كتاب ألغاز ورموز ويفقد فاعليته وتأثيره بين الناس، ويفقد ميزته البلاغية المعجزة.



ولعل الى هذا المعنى يشير ابن خلدون بقوله: "إنّ القرآن نزل بلغة العرب وعلى أساليب بلاغتهم فكانوا كلهم يفهمونه ويعلمون معانيه في مفرداته وتراكيبه"(3).



أمّا الصنف الثاني فإنّه في متناول العلماء والمتخصصين يغترفون منه ما يمكنهم استيعابه ويفهمون معاني أعمق وأدق مما يفهمه العامّة، ولذلك أمر الله سبحانه وتعالى بالتمعن في القرآن الكريم والاستفادة القصوى منه وعدم الاكتفاء بالفهم العابر الذي يتحقق لدى كل قارئ عربي.



نعم نحن نعتقد ان من جملة ما يمنح العلماءَ قدرةً على سبر أغوار القرآن، ويقرّبهم من الفهم الصحيح للآيات القرآنية هو رجوعهم إلى أحاديث الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) وأهل بيته(عليهم السلام) والأنس بمنطقهم والتثقف بعلومهم، لأنّهم قرين القرآن وعديله كما ورد عنه (صلى الله عليه وآله وسلّم): "إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، وانّهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض"(4).



وأمّا الصنف الثالث فهو الصنف الذي لابد فيه من مراجعة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) وأهل بيته(عليهم السلام)، فهم المطّلعون على أسرار كتاب الله العزيز والمحيطون بحدود التشريع حيث يعتبر هذا من جملة مزاياهم التي تميّزوا بها على غيرهم، ولذلك تضمنت كثير من النصوص التي تدعو الى الرجوع للأئمة(عليهم السلام) بيان انّهم الراسخون في العلم، وانّهم العارفون بالتأويل والناسخ والمنسوخ ونحو ذلك مما يدل على أن ضرورة الرجوع إليهم إنّما هو في هذا النمط الخاص من الآيات أو في نمط خاص من الفهم الأعمق للآيات الكريمة(5) فحسب.



ويؤكد ما ذكرناه من النصوص..



منها: رواية زرارة عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام)، قال:"تفسير القرآن على سبعة أوجه، منه ما كان ومنه ما لم يكن بعد، يعرفه الأئمة(عليهم السلام) "(6).



ومنها: رواية إسماعيل بن جابر عن الصادق (عليه السلام)(7).. الى أن قال: ثم سألوه (عليه السلام) عن تفسير المحكم من كتاب الله، قال: "أمّا المحكم الذي لم ينسخه شيء فقوله عزّوجل: ﴿هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هنّ أم الكتاب وأخر متشابهات﴾(8) الآية، وانّما هلك الناس في المتشابه، لأنّهم لم يقفوا على معناه ولم يعرفوا حقيقته فوضعوا له تأويلاً من عند أنفسهم بآرائهم واستغنوا بذلك عن مسألة الأوصياء ونبذوا قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) وراء ظهورهم..." الحديث(9).



حيث يبدو من الحديث اختصاص الأوصياء بخصوص المتشابه الذي هلك به الناس، وان الناس في ذلك فقط نبذوا قول الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم).



ومنها: ما عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في احتجاجه على زنديق سأله عن آيات متشابهات من القرآن فأجابه - الى أن قال -: "ثم إنّ الله قسّم كلامه ثلاثة أقسام: فجعل قسماً منه يعرفه العالم والجاهل، وقسماً لا يعرفه إلاّ من صفا ذهنه ولطف حسّه وصح تمييزه ممن شرح الله صدره للإسلام، وقسماً لا يعلمه إلاّ الله وملائكته والراسخون في العلم..." إلخ(10).



وقد اتضح من خلال ما تقدم أن ما سوى الصنف الثالث يمكن للعالم المتخصص البصير بلغة القرآن وأحاديث الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) وأهل البيت(عليهم السلام) أن يفهمه من القرآن الكريم ويستنير بهداه.



وأمّا الصنف الثالث فبعضه مبيّن في النصوص الواردة عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) وأهل البيت(عليهم السلام)، لكن يجب توخي النصوص المعتبرة التي يمكن الاعتماد عليها. ولا يكفي مجرد ورود الرواية عنهم صلوات الله عليهم.



الأسئلة



1- قوله تعالى: ﴿..إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ﴾ قد يدّعى أنّه لا ينسجم مع كون الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم) هادياً للبشرية جمعاء بل للعرب فقط، اذكر أربعة من الشواهد على ردّ هذا الادّعاء.

2- قوله تعالى: ﴿لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا﴾ قد يُفهم منه أنّه لا يلتئم مع ادّعاء أمميّة الإسلام، وانّه مختص بأهل مكة وما حولها، اذكر خمسة من الشواهد على إبطال هذه الشبهة.

3- اذكر الأنحاء الثلاثة من الآيات أو الفهم القرآني.

4- كيف نوفق بين دعوة القرآن والسّنّة إلى التدبر في الآيات وبين النصوص التي تؤكد أن القرآن لا يفهمه الاّ النبي أو الإمام؟


1- وسائل الشيعة: 18 129، باب: 13 من أبواب صفات القاضي.

2- وسائل الشيعة: 18 137، باب: 13 من أبواب صفات القاضي.

3- المقدمة، ج: 4 792، طبع بيروت 1956.

4- المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري: 3 184، وأخرجه الذهبي واعترف كلاهما بصحته على شرط الشيخين.

5- يراجع وسائل الشيعة: 18، باب 13 من أبواب صفات القاضي 129.

6- وسائل الشيعة: 18 145.

7- في مقدمة الحديث بأنّ الله بعث محمّداً... فجعله - يعني القرآن - النبي علماً باقياً في أوصيائه فتركهم الناس.

8- سورة آل عمران: 7.

9- وسائل الشيعة: 18 147.

10- وسائل الشيعة: 18 143.




الدرس العاشر Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
الدرس العاشر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقسام الشرعية :: القرآن والتفسير :: علوم القرآن-
انتقل الى: