الرئيسيةإتصل بناكيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ Empty
مُساهمةموضوع: كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟   كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ Icon_minitimeالخميس سبتمبر 23, 2010 1:29 am



بسم الله الرحمن الرحيم

هل سبق وأن جادلت شيعياً ؟ أم سبق وأعجبتك هيئة شيعي وأخلاقه وقلت : يبدو مختلفاً عنهم ، لا أرى أن رجلاً مثل هذا يرفض الحق إذا تبين له ، سأدعوه عله يهتدي إلى الحق. إن لم تفعل فلتَوْفِر نفسَكَ ولا تحاول إقناعه بشيء ، فليس له عقل ، على الأقل ليس معه هو ، بل مع الملا الذي يتبع له .

لقد حاول الكثيرون مجادلة الشيعي ، وكانت النتيجة معهم دائماً واحدة سواءً كان ذلك الشيعي أمياً أو عالماً ، وهي أنك إذا غلبته بالحجة قال من هو خيرهم: لدينا علماءً يستطيعون الرد على هذه الحجة . ثم انقلب إليهم يسألهم فأعطوه تعليلاً واهياً لا يرضاه رجلٌ موفور العقل ولا يستطيع الرجوع به إليك . أما من سواه فسيسلم لك بالحجة بلسانه ولا يسلم قلبه كذباً تقيةً أسموها.

ويشك بعض من جادلهم من أهل السنة في أن حجتهم لم تكن قوية فيعاودون البحث عن الحجج وينتهون باللجج ، وقد يشك بعضهم في دينه هو من هؤلاء الذين يجادلون الشيعة تسليةً وفضولاً لا ديانةً ، وسيمتهم أنك إذا سألتهم عن الشيعة قالوا : لهم حجتهم. وآخرون نفضوا أيديهم من مجادلتهم لأنها لا تنفع واكتفوا بالبراءة منهم . وبقي التعجب من هذه الطاعة العمياء لرؤسائهم وكيف استطاع رؤساؤهم السيطرة على عقولهم بهذا الشكل دون أدنى خلج أو تشكك في حجة أهل السنة التي تقوم عليهم ، أهو تعصب ؟ أم تدين ؟ أم هو ولاءٌ منقطع النظير ؟ والجواب هو: الحقد !

لتضمن سيطرة الجموع يجب أن تتلاعب بإحدى الغرائز بما يغيِّب لك غرائز أخرى كيما تبلغ حاجتك منها . فجمعٌ لا تأخذ خيره دون شره إلا إذا أغلظت عليه كما فعل الحجاج بأهل العراق . وجمعٌ تخلص لك طاعته بالهيبة في المظهر والإنعام على وجهائه كما فعل بنو أمية بالشام . وجمعٌ كل ما تحتاج إليه هو دعوة حق وقلب لين ليمنعك ما يمنع منه نفسه كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الأنصار إذ لم يعدهم بشيء سوى الجنة ، ولم ينالوا بعد موته ولايةً بعد أن أقاموا صروح دولة الإسلام بسيوفهم ، وأولئك هم المفلحون .

أما جمع الشيعة فهو أخنع جمعٍ قد كان في التاريخ وأشدها خذلاناً، فإنهم قد تخلوا عمن يشركون بهم أكثر من مرة ، مرةً مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، ومرةً مع الحسين رضي الله عنه ، ومرةً قد تحسب وقد لا تحسب مع زيد بن علي . فهم جمعٌ قد خاب من رجا منهم نصرة بعد ذلك .

مثل هذا الجمع الذليل لا يظهر حقيقة مذهبه ، ليس لأنه لا يؤمن به ، ولكن لأنه ليس مستعداً للدفاع عنه إذا حانت المواجهة ، ولذا يعتمد الكذب قوتاً . ومثل هذا الجمع لا يجرؤ على إظهار بغضه لغيره بل ينتظر غيابه ليقذعه سباً وشتماً . ومثل هذا الجمع لا يقاتل جميعاً إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر ، بأسهم بينهم شديد ، تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى ، ذلك بأنهم قومٌ لا يعقلون .

مثل هذا الجمع الذي لا حمية له والذين كانوا يسمون بالرخم لا بد لزعمائه من تأجيج غريزة الحقد ، لأن الحاقد يفقد حواسه ، فلا يسمع ولا يبصر ولا يعقل إلا ما أشرب قلبه من هوى . ولأن الحقد هو بغض الذليل العاجز الذي لا يجرؤ على المعاداة جهراً ، فهو أنسب ما يكون لضمان السيطرة على جمعٍ كهذا الجمع .

ولهذا السبب يكثر الشيعة من إحياء المآتم حتى يؤججوا بها الغرائز . إذ يتعمد زعماء الشيعة تضمن مآتمهم استخدام السيوف والعصي لضرب أنفسهم لا يسلم من ذلك الصبيان لأن خروج الدم ورؤيته على الأجساد بهذا الشكل يفقد الصواب تماماً . ولك تخيل ما قد يفعله الإنسان عند بلوغه هذه الحالة الهستيرية ، إذ حينها يكون غائباً عن الوعي ، يقذف بالجمادات يميناً وشمالاً ، وفي كثير من الأحيان يبدأ بلوم من حوله مع علمه بأنه لا شأن لهم بذلك. وفي هذه الأثناء يقوم زعماء الشيعة بقص القصص الكاذبة التي لا أصل لها والتي كان أكثر من وضعها هم ، يتهمون الصحابة فيها بخيانة الإسلام ويتهمون أهل السنة بدم الحسين رضي الله عن الصحابة وعنه.

دماء وحزن وحقد ؛ تخرج لك شيعياً خالصاً . هذه الثلاث سخرت لزعماء الشيعة جمعاً لا يحيد عن طاعتهم قدر أنملة ، ولا يلقي السمع لغير تلك القصص الكاذبة التي يروونها عليهم ليل نهار منذ أن كانوا أطفالاً. بل وأفضل من ذلك أنها تضمن لهم خمس أموال الشيعة . علمت أم لم تعلم ؛ فإن سيطرة زعماء الشيعة تبلغ أنهم يفرضون على كل شيعي أن يعطيهم خمس ماله دون أن يستفيد منها ولو بتمهيد شارع. قلوبهم عقولهم أموالهم ليست ملكهم ، أفتطمعون أن يؤمنوا لكم؟

فإن كنت ظلت تطمع في إيمان رجلٍ منهم فاعرف على الأقل فيه أنه رجلٌ عاقل ، لا يخشى أن يجادل عن دينه بنفسه ، ونفسه أعز من أن يرضى بالتعليلات التي تستخف العقول التي يقدمها زعماؤهم اتباعاً لسنن من كان قبلهم ؛ فرعون وقومه {فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين} .

وإن اكتفيت بالبراءة منهم فحسبك أن يضروك بشيء. فإنك لن تخرج من جدالك بشيءٍ لمن عاش عيش الهون في الدنيا فارتضى لقوم أن يستخفوا عقله ويسلبوه مروءته حتى صار يجري في الشارع يصب دمه ويلطم خده وينوح بشدقه كالمرأة ويُسلبُ ماله كالخنثى .




كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
إسلامى
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 16
نقاط : 16
العمر : 27

كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟   كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ Icon_minitimeالخميس سبتمبر 23, 2010 5:30 am

كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ 614894

كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟ 40465
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف استطاع زعماء الشيعة إحكام السيطرة على عقول أتباعهم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الرد على من يهاجم الاسلام :: الرد على الشيعة-
انتقل الى: