الرئيسيةإتصل بناالتسجيلدخول

شاطر
 

 لماذا النساء عندكم لا يخالطن الرجال الأجانب؟!.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 0

لماذا النساء عندكم لا يخالطن الرجال الأجانب؟!. Empty
مُساهمةموضوع: لماذا النساء عندكم لا يخالطن الرجال الأجانب؟!.   لماذا النساء عندكم لا يخالطن الرجال الأجانب؟!. Icon_minitimeالجمعة أغسطس 20, 2010 6:34 pm


إن جعبة الباحثين والدارسين لظاهرة الاختلاط حافلة بالمآسي المخزية، والفضائح
المشينة، التي تمثل صفعة قوية في وجه كل من يجادل في الحق بعد ما تبين. وإن
الإحصائيات الواقعية في كل البلاد التي شاع فيها الاختلاط ناطقة بل صارخة بخطر
الاختلاط على الدنيا والدين، لخصها العلامة أحمد وفيق باشا العثماني الذي كان
سريع الخاطر، حاضر الجواب، عندما سأله بعض عشرائة من رجال السياسة في أوروبا في
مجلس بإحدى تلك العواصم قائلا: "لماذا تبقى نساء الشرق محتجبات في بيوتهن مدى
حياتهن من غير أن يخالطن الرجال ويغشين مجامعهن؟" فأجابه في الحال قائلا:
"لأنهن لا يرغبن أن يلدن من غير أزواجهن" وكان هذا الجواب كصب ماء بارد على
رأس هذا السائل، فسكت على مضض كأنه ألقم الحجر.
ولما وقعت فتنة الاختلاط بالجامعة المصرية؛ كان ما كان من حوادث يندى لها
الجبين، ولما سئل طه حسين عن رأيه في هذا قال: "لابد من ضحايا" ! ولكنه لم
يبين بماذا تكون التضحية؟ وفي سبيل ماذا؟.. لا بد من ضحايا..!!!
وأي ثمرة يمكن أن تكون أغلى من وأعز وأثمن من أعراض المسلمين؟!
فتبا لهؤلاء المستغربين وسحقا سحقا لعبيد المدنية الزائفة الذين أطلقوا لبناتهم
ونسائهم العنان يسافرون دون محرم، ويخلون بالرجال الأجانب، مدعين أن الظروف قد
تغيرت وأن ما اكتسبته المرأة من التعليم وما أخذته من الحرية؛ يجعلها موضع ثقة
أبيها وزوجها؛ فما هذا إلا فكر خبيث دلف إلينا ليفسد حياتنا، وما هي إلا حجج
واهية ينطق بها الشيطان على ألسنة هؤلاء الذين انعدمت عندهم غيرة الرجولة
والشهامة فضلا عن كرامة المسلم ونخوته ).

وتعمدت أن أختم بهذه الدراسة التي أجريت في جهاز الإرشاد والتوجيه بالحرس
الوطني السعودي؛ لتلقم أصحاب هوى الاختلاط حجراً عسيرا، وعلقماً مريراً، ومرارة
لا تنتهي، وفي المقابل تنعش قلوب أهل الإيمان، وتزف البشرى لأصحاب القرآن،
وتشجع الأقلام للكتابة في محاربة الاختلاط.
حيث كشفت الدراسة التي شملت 400 امرأة وفتاة سعودية رفضهن للاختلاط والقيادة،
وأوضحت الدراسة أن نسبة 88% من السعوديات يرفضن قيادة المرأة للسيارة، وأن
نسبة90% من النساء يرفضن الأعمال التي يمكن أن تؤدي إلى الاختلاط بالرجال.
وهذه نتائج الدراسة بالتفصيل:-

كشفت دراسة حديثة أجراها جهاز الإرشاد والتوجيه بالحرس الوطني ونشرتها مجلة
الإرشاد في عددها الجديد عن رفض شبه كامل من قبل المرأة السعودية للدعاوى التي
تثار من آن لآخر حول:
قيادة المرأة للسيارة.
مواصلة الدراسة في الخارج للفتاة بدون محرم.
العمل في المؤسسات التي يوجد بها الاختلاط بالرجال.
كشف الوجه.

وغيرها من الأمور التي تثار في وسائل الإعلام الأجنبية، ويرددها بعض من أبناء
المجتمع السعودي، وربما اعتمدت هذه الدعاوى على نماذج فردية لنساء سعوديات ذوات
أيديولوجيات وقناعات فكرية معينة.

وتعد هذه الدراسة الميدانية التي شملت 400 امرأة وفتاة من جميع الفئات والأعمار
من أولى المحاولات الجادة لمعرفة موقف المرأة السعودية، فيما يخصها من أمور
وقضايا، وقد حرص جهاز الإرشاد والتوجيه بالحرس الوطني، ممثلا في مجلة الإرشاد
على رصد وتحليل آراء النساء في مختلف الظروف الاجتماعية ودرجة التعليم والثقافة
من خلال استبانة أعدها نخبة من المختصين.

وحول أبرز نتائج الدراسة أكد رئيس الفريق العلمي الذي أجرى الدراسة ورئيس تحرير
مجلة الإرشاد الأستاذ خالد بن محمد أبو عباه أن الدراسة شملت أكثر من 400 امرأة
وفتاة سعودية، تتراوح أعمارهن ما بين 15 عاما وحتى أكبر من 45 عاما، وتختلف
الحالة الاجتماعية لهن ما بين عزبة ومتزوجة ومطلقة وأرملة من خلال استبانة أعدت
لهذا الغرض وحوت عدة تساؤلات رئيسية حول:
قيادة المرأة السيارة.
كشف الوجه في الأماكن العامة.
العمل المختلط في المجمعات السكنية والفنادق.
مواصلة الدراسة في الخارج للفتاة بدون محرم.
تصدى الرجال للحديث عن حقوق المرأة في وسائل الإعلام.

مقدار تعرض المرأة للظلم في المجتمع مقارنة بالرجال الرافض ذاته، قالت نسبة 21%
من عينة الدراسة إن هذا الأمر غير مقبول، وهو ما يعني أن نسبة الرفض وإن اختلفت
درجتها تزيد على 97% من النساء.

وجاءت نتائج الدراسة لتؤكد وجود حالة من الرفض الواضح من قبل المرأة للعمل
المختلط في المجمعات السكنية والفنادق، حيث بلغت نسبة من رفضن ذلك العمل بشدة
64% من النساء، وبدرجة أقل من الرفض قال 26% من المبحوثات إنهن يرين هذا العمل
غير مقبول وغير مناسب للمرأة السعودية المسلمة، وهو ما يعني أن نسبة الرافضات
للعمل المختلط تجاوز 86% من النساء مقابل 8% فقط يقبلن بهذا العمل من الناحية
النظرية فقط، ونسبة 2% لم تحدد موقفها بالرفض أو القبول.

وردا على كثير من الدعاوى الهشة التي تؤيد سفر الطالبات للدراسة في الخارج دون
وجود محرم مرافق لها، جاءت نتائج الدراسة لتوجه صفعة قوية للمروجين لهذه
الدعاوى، حيث بلغت نسبة النساء الرافضات لسفر الفتاة أو المرأة للدراسة في
الخارج دون محرم 69% بدرجة (مرفوض جدا) وبدرجة أقل من الرفض قالت نسبة 23% من
المبحوثات، إن ذلك أمر غير مقبول.. وهو ما يعني أن إجمالي الرفض يصل إلى 92%
وإن اختلفت درجته ما بين الرفض الشديد وعدم القبول به، في حين لم تتجاوز نسبة
غير المعترضات على ذلك 7% فقط من المبحوثات.

وكشفت الدراسة أن المرأة السعودية ترى أن من تصدوا للحديث عن حقوقها في وسائل
الإعلام من الرجال غير قادرين على التعبير عن حقوقها وقضاياها، وأنها - أي
المرأة - أقدر على القيام بذلك من غيرها.. حيث أشارت نسبة 12% من المبحوثات إلى
أن الرجال الذين يتحدثون عن حقوق المرأة في وسائل الإعلام غير قادرين على ذلك،
وأكد 69% من المبحوثات.. أن المرأة هي الأقدر على التعبير عن حقوقها.

وحول الظلم الواقع على المرأة.. كشفت الدراسة أن قطاعات نسائية كثيرة لا ترى
ثمة فرقا في ذلك بينها وبين الرجال في نسبة احتمالات التعرض للظلم.

بينما أعرب قطاع نسائي كبير نسبيا أن الظلم الذي يقع على المرأة مصدره الرجل
الذي يجهل تعاليم الإسلام في القيام بواجباته تجاه المرأة والفتاة كأب وزوج
وابن وأن الالتزام بهذه التعاليم كفيل برفع هذا الظلم الذي قد يقع على النساء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا النساء عندكم لا يخالطن الرجال الأجانب؟!.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الدعوى :: ملتقى النساء والداعيات-
انتقل الى: