الرئيسيةإتصل بناأم حبيبة Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 أم حبيبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

أم حبيبة Empty
مُساهمةموضوع: أم حبيبة   أم حبيبة Icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 24, 2010 2:05 pm



أم حبيبة

أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان


نسبها الشريف

أم حبيبة %D8%A3%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%86

* أبوها الصحابي الجليل وسيد كنانة: أبو سفيان صخر بن حرب بن أمية الأكبر بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏ بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وأبو سفيان هو والد أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان.

* أمها: صفية بنت أبي العاص بن أمية الأكبر بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي بن غالب‏ بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وصفية هذه عمة أمير المؤمنين عثمان بن عفان.


زواجها من النبي

وهي أم المؤمنين وزوج النبي محمد تزوجها بعد وفاة زوجها عبيد الله بن جحش بن رئاب الأسدي الذي ارتد عن الإسلام إلى المسيحية، وهي في الحبشة, ولها منه ابنتها حبيبة.

أرسل رسول الله إلى النجاشي يخطبها، فأوكلت عنها خالد بن سعيد بن العاص وأصدقها النجاشي أربع مائة دينار وأولم لها وليمة فاخرة وجهزها وأرسلها إلى المدينة مع شرحبيل بن حسنة. تزوجت الرسول سنة 7 هـ، وكان عمرها يومئذٍ 36 سنة، وأنزل الله في شأن هذا الزواج قوله: {عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة} (سورة الممتحنة، آية 7)

أقامت مع رسول الله وبقية أمهات المؤمنين ومعها ابنتها حبيبة ربيبة رسول الله والتي تزوجها فيما بعد داود بن عروة بن مسعود الثقفي.


رفضها لأبيها

سنة 8 هـ وقبل فتح مكة قدم أبو سفيان المدينة ليكلم النبي طالبا في أن يزيد في هدنة الحديبية, ولما دخل على ابنته أم حبيبة حجرتها أسرعت وطوت بساطا لديها مانعة والدها من الجلوس عليه كونه فراش النبي وقالت لوالدها: هو فراش رسول الله وأنت امرؤ نجس مشرك. بالرغم من أن أباها فرح عند زواجها بالرسول إذ قال: ذاك الفحل، لا يجدع أنفه!!


دورها في الفتنة

لها بصمات في التاريخ الإسلامي عند محاولتها مساعدة الخليفة عثمان بن عفان، ابن خالها، عندما حوصر من قبل الصحابة والمسلمين، ولكن المسلمين منعوها وحالوا دون ذلك.

روت عن النبي خمسة وستين حديثاً.


وفاتها

توفيت في المدينة المنورة سنة 44 هـ عند خلافة أخيها معاوية ودفنت بالبقيع.

الواقدي: حدثني أبو بكر بن أبي سبرة، عن عبد المجيد بن سهيل، عن عوف بن الحارث: سمعت عائشة تقول: دعتني أم حبيبة عند موتها، فقالت: قد كان يكون بيننا ما يكون بين الضرائر، فغفر الله لي ولك ما كان من ذلك. فقلت: غفر الله لك ذلك كله وحللك من ذلك، فقالت: سررتني سرك الله، وأرسلت إلى أم سلمة، فقالت لها مثل ذلك.




أم حبيبة Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
أم حبيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الشخصيات الإسلامية :: شخصيات نسائية إسلامية-
انتقل الى: