الرئيسيةإتصل بناتيسير علوم البلاغة Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 تيسير علوم البلاغة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

تيسير علوم البلاغة Empty
مُساهمةموضوع: تيسير علوم البلاغة   تيسير علوم البلاغة Icon_minitimeالأربعاء أغسطس 25, 2010 3:19 am

تيسير علوم البلاغة 128677

إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور
أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، وأشهد ان لا اله إلا الله وحده لا شريك له ،
وأشهد ان محمدًا عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا
كثيرًا



وبعد
..... :



يارب
صلي على الحبيب المصطفى** ما لاح برق في الأباطح أو قبا



يارب
صلي على الحبيب المصطفى** ما قال ذو كرم لضيف مرحـبا




تيسيرعلوم البلاغــة


هذا
موجز لعلم البلاغة ، فقد كلت الهمم عن دراسة فنون العربية ، فأصبح لزامًا
على من له اهتمام بالعربية أن يسهل تلك العلوم ،ومن فهم هذا التيسير
وهضمه... حينها نشرع في متن من متون ذلك الفن الذي به يعرف سر من أسرار
العربية –حفظها الله وحفظ من يذب عنها-



والآن
نشرع في المقصود سائلين المولى –سبحانه وتعالى-الإعانة والإبانة :




فهذا
العلم قسم واسع من علوم اللسان العربي الذي هو لسان الإسلام
وقلمه ، وهو من العلوم
المخترعة التي استفيدت من استقصاء العلماء وتتبعهم لأحوال
اللسان العربي ، وما يكون
عند العرب وفي عرفهم فصيحاً بليغا ،ً يوافق طباعهم
السليمة ، ويؤدي إلى أرق
المعاني وأجمعها وأجملها
.







تعريف
البلاغة



والبلاغة
ابتداء في لغة العرب ـ كما في المعجم الوسيط ـ حسن البيان وقوة
التأثير .




وهي
عند علماء البلاغة :
علم تدرس فيه وجوه حسن البيان ،





ومن
هنا
، فإن علوم البلاغة لعبت دوراً كبيراً في تاريخ العرب من حيث
تخليد البلغاء وضربهم
للناس أمثلة يحتذون بها ، ورفع شأن المتكلم
أوالخطيب أوالشاعر بحسب قربه أوالتصاقه
بقواعد البلاغة وقوانينها .



يقول
: صديق بن حسن القنّوجي في كتابه ( أبجد
العلوم ) علم البلاغة عبارة
عن علم البيان والبديع والمعاني
.


والغرض
من تلك
العلوم : أن البلاغة سواء كانت في الكلام أوالمتكلم رجوعها
إلى أمرين
:






أحدهما
: الاحتراز عن الخطأ في تأدية المعنى المراد
.




والثاني : تمييز الفصيح عن غيره .



علوم
البلاغة ثلاثة
:




المعاني
. والبيان
.
والبديع




ولاشك
أن البلاغة ذات علاقة وثيقة بعلوم متن اللغة والنحو والصرف
فتلك علوم عربية أوضح ما
تكون للمتأمل ، ولكن علوم البلاغة إنما اختصت بجانب آخر وهو
جانب الاحتراز عن الخطأ في
تأدية المعني المراد ، ومن هنا نشأ علم المعاني ، وكذلك
الاحتراز عن التعقيد
المعنوي ـ ومن هنا نشأ علم البيان ـ وإلى المحسنات اللفظية ومن
هنا نشأ علم البديع .
ولنتناول كل واحد من تلك العلوم على حدة
.




1 ـ علم المعاني



وهو
/ تتبع خواص تراكيب الكلام ومعرفة تفاوت المقامات حتى لا يقع
المرء في الخطأ في تطبيق
الأولى على الثانية
.




وذلك
ـ كما في أبجد العلوم ـ
لأن للتراكيب خواص مناسبةً لها يعرفها الأدباء ،
إما بسليقتهم ، أو بممارسة علم
البلاغة ، وتلك الخواص بعضها ذوقية وبعضها
استحسانية ، وبعضها توابع ولوازم للمعاني
الأصلية ، ولكن لزوماً
معتبراً في عرف البلغاء ، وإلا لما اختص فهمها بصاحب الفطرة
السليمة . وكذا مقامات
الكلام متفاوتة ، كمقام الشكر والشكاية ، والتهنئة والتعزية
، والجد والهزل ، وغير ذلك
من المقامات . فكيفية تطبيق الخواص على المقامات تستفاد
من علم المعاني . ومداره
على الاستحسانات العرفية
.




مثال
علم المعاني




ولعل
من هذا القبيل ماروي أن أعرابياً سمع قارئاً يقرأ قول الله تعالى
: { والسارق والسارقة فاقطعوا
أيديهما جزاء بما كسبا نكالاً من الله والله غفور رحيم
} " المائدة/38 "





فاستنكر
منه ختام الآية بصفة الرحمة والمغفرة ، حتى تنبه القارئ إلى
خطئه فأعاد القراءة على
الصحيح : { والسارق والسارقة ... الاية وختامها والله عزيز
حكيم } كما نزلت في كتابه
الله ، عند ذلك قال الأعرابي الآن : استقام المعنى .




فلا
يستحسن في مقام العقوبة ، وتهديد السارق بقطع يده ، والأمر
بذلك إن سرق إلا أن يقال
( والله عزيز حكيم ) حيث يوصف الرب سبحانه بالعزة
، التي منها أن يأمر بما يشاء بمن
يخالفه ، ثم بالحكمة التي
منها أن لا تزيد العقوبة عن مقدارها أو تنقص عنه ، بل
تكون مساوية للذنب ومقاربة
.



ومن
هذا القبيل أن لا يتفاخر إنسان في مقام الاستجداء
والسؤال ، وأن لايمدح من
يشكو إلى من هوأكبر منه ، ولا يضحك في مقام التعزية ، وألا
يعبس أويقطب في خطبته
أوكلامه أوشعره في مقام التهنئة
.




مباحث
علم المعاني




الخبر : هو الكلام الذي يحتمل
التصديق
والتكذيب .



أضرب
الخبر
:




أ-
أن يكون المخاطب خالي الذهن من الحكم
.




ب-
أن يكون المخاطب متردد في الحكم شاكا فيه
.




ج-
أن يكون المخاطب
منكراً لحكم الخبر .




- الإنشاء : هو الكلام الذي لا يحتمل
التصديق والتكذيب
.




أقسامه :



أ -
الإنشاء
الطلبي
: ( الأمر – النهي – الاستفهامالتمني - النداء .




ب - الإنشاء غير الطلبي : ( صيغ المدح والذم –
التعجب
القسم – الرجاء .




- الحذف : حذف المسند ( الفعل
والخبر ) . والمسند إليه
( الفاعل والمبتدأ .




شروط
الحذف يتوقف على أمرين
:




أحدهما : وجود مايدل على المحذوف مع تحقيق
غاية بلاغية

.




مثاله : من خرج من الفصل ؟
ستجيب
أنا رأيت زيد دون ان تقول زيد خرج ( فقط زيد ) لوجود مايدل
على المعنى في السؤال





والأمر
الأخر
: وجود القرينة الدالة على المحذوف .



مثاله : جائزتي . المفترض ان يقال هذه جائزتي ولكن هنا
الغاية من حذف هذه الإسراع بالمسرة والخبر
.



الذكر : الذكر لركني الإسناد
وهو الأصل :





مثاله : إبليس اللعين هو الذي
أخرج آدم من
الجنة .



الإيجاز : هو الجمع للمعاني
الكثيرة بألفاظ قصيرة .





مثاله : ( لاإله إلا هو له الخلق
والأمر
.



الإطناب : هو زيادة اللفظ على
المعنى
لفائدة .





مثاله : ( حافظوا على الصلوات
والصلاة الوسطى
).



المساواة :المذهب المتوسط بين الإطناب
والإيجاز .





مثاله : قال عليه الصلاة
والسلام ( الحلال
بين ، والحرام بين وبينهما أمور متشابهات)



الوصل : عطف جملة على آخرى بالواو دون سواها .




مثاله :

وليتك
تحلو والحياة مريرة


وليتك
ترضى
والأنام غضاب .






الفصل : ترك العطف بين الجمل
بالواو .





مثاله :

كفى
زاجراً للمرء أيام دهره


تروح
له بالواعظات وتغتدي
.


تيسير علوم البلاغة Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

تيسير علوم البلاغة Empty
مُساهمةموضوع: رد: تيسير علوم البلاغة   تيسير علوم البلاغة Icon_minitimeالأربعاء أغسطس 25, 2010 3:20 am

(( الدرس الثــاآنــى ))


علم البيان

وقد عرفه صاحب كشاف اصطلاحات الفنون
بقوله : هو
علمُُ يعرف به إيرادالمعنى الواحد بطرق مختلفة في وضوح
الدلالة
عليه

.





يقول ابن خلدون في مقدمته : " ألاترى أن قولهم ( زيد جاءني ) مغاير
لقولهم
( جاءني زيد ) من قبل أن المتقدم منهما هو
الأهم عند المتكلم ، فمن قال : جاءني
زيد
، أفاد أن اهتمامه بالمجيء قبل الشخص
المسند إليه ، ومن قال : زيد جاءني أفاد

أن اهتمامه بالشخص قبل المجيء المسند ،
وكذا التعبير عن أجزاء الجملة بما يناسب

المقام من موصولٍ أو مبهمٍ أو معرفة
.

من أمثلة البيان القرآني :


ولقد قال الله سبحانه في كتابه الكريم : { ولاتقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن
نرزقهم
وإياكم } ( الإسراء/31 ) و قال أيضاً في
مقام آخر : { ولاتقتلوا أولادكم من
إملاق
نحن نرزقكم وإياهم } ( الأنعام/151 ) فلما
ذكر الخوف من الفقر مستقبلاً ( خشية
إملاق
) ولم يذكر وقوعه فعلا ،ً قدم رزق
الأولاد على آبائهم ، من حيث إن الله
سبحانه
قد رزق الآباء حالياً ، لكنهم يخشون
الفقر إذا كثر أولادهم ، ولما ذكر في
الآية
الأخرى وقوع الفقر ( من إملاق ) دعاهم
إلى عدم قتل أولادهم ، وقدم سبحانه رزقه

لهم على رزق أولادهم ، حيث يُخشى قتلهم
أولادهم لقلة رزقهم الحالي .




ومثل هذا يعد
من أرفع أنواع
البيان الذي تميز به
القرآن فيما خاطب به العرب من بني
الإنسان . ومن هذا
القبيل استخدام الاستعارة
والكناية والتشبيه والتمثيل وغير ذلك .

علم البيان :





هو العلم الذي يهتم بالصور والأخيلة
ويورد المعنى
الواحد بصور مختلفة .



ومباحث علم البيان :



التشبيهات : وهي تشبه أمر بأخر لصفة جامعة بينهما .



مثل محمد كالاسد


الصفة الجامعة
هي الشجاعة .



أركانه :

أ- المشبه : وهو الموضوع المقصود بالوصف ( محمد )
ب- المشبه به : وهو الذي يجعل نموذجا للمقارنة ( الاسد ).
ج- وجه الشبه : الوصف الجامع بين المشبه والمشبه به (
الشجاعة )

د- أداةالتشبيه : وهي الكلمة التي تدل على معنى ( ك )
التشبيه ( الكاف
، مثل ، كأن)
.

أنواع
التشبيهات في علم البيان
:

التشبيه
التمثيلي
:

وهومايكون وجه الشبه فيه حالة مركبة من
جملة
صفات
.
مثاله : قوله
تعالى في وصف اليهود(
مثلُ الذينَ حُمِّلُوا التوراةَ ثمَّ
لَمْ يَحْمِلُوها كمثلِ
الحمارِ يحملُ
أسفاراً )
لايكون
التشبيه التمثيلي
ابداً بكلمة أو كلمتين بل بجملة . تشبه
احداها
بالأخرى كما في الآية أعلاه .

والتشبيه
الضمني
:

وهو الذي يفهم من سياق الكلام ، وغالبا ما يؤدى بجملتين
فأكثر ، بدل الجملة الواحدة
.

ترجوالنجاة ولم تسلك
مسالكها
*** إن السفينة لا تجري على اليبس

التشبيه
الضمني
:
هو
ما يوصل
التشبيه بجملتين يكون
التشبيه فيه واضحاً بمجرد قراءتك للبيت ترجو النجاة
ولم تسلك طرقها الصحيحه كما السفينة
التي
تريد الإبحار في البحر وهي عاجزة فوق
الرمال .

التشبيه
المقلوب
:

هو جعل المشبه
مشبها به بادعاء أن
وجه
الشبه فيه أقوى وأظهر .

مثاله :
وبدا الصباح كأن
غرته
*** وجه الخليفة حين يمتدح

القلب هنا معناه
: كأنك تقول كالقمر
سلمى ومن ثم تقلب
لإثبات القوة والجمال وحسن الصفات سلمى
كالقمر جعلت
الوصف بناء على سلمى لشدة
جمالها لجذب الإنتباه لها ودائماً ماتكون
الكلمة الأولى في التشبيه المقلوب الأقوى
والأظهر .

المجاز اللغوي:

هو اللفظ
المستخدم في غير ماوضع له
لعلاقة
.

مثاله :
بلادي وإن جارت
علي عزيزة

***
وقومي
وإن ضنوا علي كرام


قد تكون في كلمة
واحدة في غير
موضعها كما في البيت أعلاه تجد أن الكلمة
بلادي ليست بموضعها بلادي وان جارت علي
عزيزة أي بلادي وان ظلمتني عزيزة والبلاد
جماد ولاتظلم هنا لم يقصد البلاد بحد
ذاتها
بل قصد بها أهل

البلاد .

الاستعارة :

هي تشبيه حذف أحد
طرفيه ، فعلاقتهما
المشابهة
.

الاستعارة
التصريحية
:

وهي ما يصرح
بها بلفظ المشبه به و(
حذف
المشبه.

مثاله : ( وهو الذي يتوفاكم بالليل )

الاستعارة تشبيه
يحذف فيه
المشبه ويترك المشبه به
كما في الآيه أعلاه يتوفاكم تعني الوفاة الصغرى
وهي النوم لم تذكر كلمة النوم بل حذفت
لوجود
مايدل عليها ويوصل المعنى فيها
.

الاستعارة
المكنية
:

هو التشبيه
الذي ذكر فيه المشبه ،
وحذف المشبه
به وذكر لازم من لوازمه .

مثاله :
أتاك الربيع
الطلق يختال
ضاحكا *** من الحسن حتى كاد أن يتكلما

تجد أعلاه أنه
شبه الربيع بالإختيال
والضحك
والقدوم وهذه جميعها صفات للعاقل فلا الربيع يأتي
ولايختال ولا يضحك


بل حذف هنا
المشبه به ووجه المشبه
.




توقف عن القراءة
وردد
: لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من
الظالمين
.

وللكلام بقية
إن شاء الرب جل وعلا

أحبكم
فى
الله
تيسير علوم البلاغة Eh_s%2817%29



تيسير علوم البلاغة Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2


عدل سابقا من قبل Admin في الأربعاء أغسطس 25, 2010 3:29 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

تيسير علوم البلاغة Empty
مُساهمةموضوع: رد: تيسير علوم البلاغة   تيسير علوم البلاغة Icon_minitimeالأربعاء أغسطس 25, 2010 3:20 am



(( الدرس الثـاآلث ))

علم البديع



وهو يشبه بالنسبة للبلاغة العربية كل مايستخدمه الناس لتجميل أشيائهم تجميلاً ظاهرياً ، يلفت الأنظار ، ويحرك الأفكار ، ويثير الإعجاب ، ويطرب الألباب .



تعريف البديع



وهو : علم تُعرف به وجوهُُ تفيد الحسن في الكلام بعد رعاية المطابقة لمقتضى الحال ، أو هو التحسين والتزيين العرضي بعد تكميل دائرة الفصاحة والبلاغة .





* ومن هذا العلم استخدام السجع ، وهو نهاية كل جملة على حرف أو حرفين متطابقين ، كقول الأعرابي عندما سئل عن دليل وجود الله فقال : البعرة تدل على البعير ، وأثر الأقدام يدل على المسير ، أَفَسماء ذات أبراج ، وأرض ذات فجاج ألا تدلان على الحكيم الخبير .

* ومن هذا العلم أيضاً استخدام الطباق والجناس كقولك : تآلف المؤتلف ، وتخالف المختلف ، وتشابه المتشابه ، وتعارض المتعارض .


قال : التهانوي في( كشاف اصطلاحات الفنون ) : " وأما منفعته فإظهار رونق الكلام ، حتى يلج الآذان بغير إذن ، ويتعلق بالقلب من غير كد ، وإنما دونوا هذا العلم ، لأن الأصل وإن كان الحسنَ الذاتي ،وكان المعاني والبيان مما لايكفي في تحصيله ، لكنهم اعتنوا بشأن الحُسْن العرضي أيضاً ، لأن الحسناء إذا عَريت عن المزينات ، ربما يذهل بعض القاصرين عن تتبع محاسنها ، فيفوت التمتع بها . ولاشك أن علوم البلاغة الثلاثة لا تنال بمجرد معرفة الاسم ، أو مطالعة المبادئ ، وإنما لابد للمرء من دراسة مستفيضة ، واستماع عميق ،ومعايشة ومعاشرة لكتب الأدب وخزائن العربية .







علم البديع :


هو العلم الذي يهتم بوجوه تزين الكلام وتحسينه بنوع من التنميق .



مباحث علم البديع :




المحسنات المعنوية


المطابقة



أن يجمع بين في كلام واحد لفظ ومقابله ( ضده ) .




مثاله : ( الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا )


المقابلة



أن يكون التقابل بين معنيين فأكثر وما يقابلها علىالترتيب .




مثاله : ( فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً) .


التورية



تسمى الإبهام ، هو أن يطلق لفظ ويكون له معنيان قريب وبعيد ، ويراد البعيد منهما .




مثاله : ( وأضحت مصر أحق بيوسف ** من الشام ولكن الحظوظ تقسم)
قيل هذا الكلام في صلاح الدين يوسف بن أيوب، ولكن المستمع لأول وهل يظن أنه عن يوسف عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام



مباحث علم البديع :

المحسنات اللفظية


الجناس





أن يتشابه اللفظان في النطق ويختلفا في المعنى .


أقسامه :



أ- جناس تام :




مثاله : (يوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة).


ب- جناس ناقص بأحدى الاسباب التالية ( عددالحروف أو شكلها أو ترتيبها أو نوعها .




مثاله :

1ـ عدد الحروف مثل ( القنا – القنابل)

2ـ شكل الحروف أي حكاتها ( شَعر ـ شِعر )
3ـ ترتيب الحروف : بقر ـ قبر
4ـ نوع الحروف مثل : همزة ـ لمزة



السجع



هو توافق الفاصلتين من النثر على حرف واحد والأصل في السجع هو الاعتدال في مقاطع الكلام .




مثاله : ( فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر)



- وأعظم البلاغة في القران الكريم الذي أعجزالله تعالى به فصحاء وشعراء وبلغاء العرب أن ياتوا باية من مثله وهو الخادم الاول للغة العربية نحوا وصرفا وبلاغة ولولا حفظ الله له لضاعت العربية قال تعالى : ( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون )


- وأعظم الخلق بلاغة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أعطي جوامع الكلم ولما قال : له أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه رأيتك أفصح الناس يارسول الله فقال : له رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف لا أكون وأنا قرشي واسترضعت في بني سعد أو كما قال صلى الله عليه وسلم





القرآن الكريم كتاب البلاغة الأم


وليس ثمة أنفع للإنسان من دراسة القرآن الكريم دراسة لغوية بلاغية ،لتحصيل علوم البلاغة ، بل وعلوم العربية كلها ، فضلاً عن الهداية والاسترشاد اللذين هما مقصودا القرآن الأول . وهو الخادم الأول للغة العربية لان الله تعالى حفظها بحفظه . واستمع إلى قوله تعالى : { وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء ، وقضي الأمر ، واستوت على الجودي وقيل بعداً للقوم الظالمين } ( هود/44 ) ثم انظر إلى الآية كيف حوت : أمرين ، وخبرين ، وبشارة ، ودعاء .أوأجل فكرك في قوله تعالى : { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى ، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي ، يعظكم لعلكم تذكرون } ( النحل/90 ) كيف جمعت الأمر بكل خير الدنيا والآخرة ، على المستوى الفردي والجماعي ونهت عن كل الشرور الدينية والدنيوية ، ثم ختمت ذلك بالتذكير ترغيبا وترهيبا .



كتب البلاغة





قال : السيد أحمدالهاشمي في كتابه ( جواهر الأدب ) وأول كتاب دون في علم البيان كتاب ( مجاز القرآن ) لأبي عبيدة تلميذ الخليل ، ثم تبعه العلماء . ولايعلم أول من ألف المعاني بالضبط، وإنما أُثِر فيها كلام عن البلغاء ، و أشهرهم الجاحظ في ( إعجاز القرآن ) وغيره . وأول من دون كتباً في علم البديع ابن المعتز وقدامة بن جعفر . و بقيت هذه العلوم تتكامل ويزيد فيها العلماء حتى جاء فحل البلاغة : عبد القاهرالجرجاني فألف في المعاني كتابه( إعجاز القرآن ) وفي البيان كتابه ( أسرار البلاغة ) وجاء بعده السكاكي فألف كتابه العظيم ( مفتاح العلوم ).



توقف عن القراءة قليلاً وردد : ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله )






أصحاب المهن في وصفهم البلاغة.


- قال العطار



أطيبُ الكلام ما عُجن عنبر ألفاظه بمسكِ معانيه ، ففاح نسيم نشقه وسطعت رائحة عبقه ، فتعلقت به الرواة وتعطرت به السراة .



- وقال النجار



خير الكلام ما أحكَمْتَ نِجرَ معناه بقَدْوم ِالتقدير ، ونشَرته بمنشار التدبير ، فصار باباً لبيت البيان ، وعارضةً لسقف اللسان .



- وقال الشريف شاعر ال غالب المتخصص في الادارة المالية



أحسن الكلام ما نطقتْ به الأرقام ، وهضَمته الأفهام ، فانسَاب من جدولِه حِبراً على دفترِه ، ليكْتُبَ نُقاطَ دعمِه ومقاومتِه . فكلٌ وصف البلاغة من منظوره المهني





انتهى تيسير علوم البلاغة



أما أنا فقد أعذرت إلى الله, وقلت ما عندي، ونثرت ما في كنانتي، وألقيت ما في جعبتي، من شدة الايجاز،ولم أوصله –والحمد لله –إلى حد الألغاز، فهو لم يكن اسهابًا مملًا، ولا ايجازًا مخلًا .



فاللهم لك الحمد والمنة، أبرأ إليك من حولي وقوتي،وأستعيذ بك مما يصم عليك توكلنا وإليك أنبنا وبك نستعين، أنت ربي في تصاريفك خير الأكرمين أنت أولى بي مني فأعني يا معين .




وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين



تيسير علوم البلاغة Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
تيسير علوم البلاغة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم اللغة العربية و فنون الأدب :: النحو و الصرف و البلاغة-
انتقل الى: