هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةإتصل بناالشجاعة Emptyالتسجيلدخول

 

 الشجاعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 30

الشجاعة Empty
مُساهمةموضوع: الشجاعة   الشجاعة Icon_minitimeالجمعة أغسطس 27, 2010 2:03 am



الشجاعة:

حقيقتها -
أصلها - مجالاتها - تعريف الجبن - كمالها و زينتها - ثمرتها - اكتسابها و
تنميتها - حكمها - أمثلة لها - الفرق بينها و بين الجرأة - أمثال و عبارات
في الشجاعة


حقيقة الشجاعة

في
اللغة: يرد معناها إلى أصل واحد هو الجرأة و الإقدام . في لسان العرب:
شَجُع شجاعة : اشتد عند البأس و الشجاعة : شدة القلب في البأس ، و من يتصف
بهذا الخلق يقال له : شَجاع و شِجاع و شُجاع و أشجع و شَجع و شَجيع و
شِجَعَة و يُجمع على : شُجْعان و شِجعان و شَجَعَاء و شِجَعَة و شِجْعَة و
شَجْعَة و شُجْعَة و شِجَاع و المرأة شِجَاعَة و شَجِعَة و شَجِيعَة و
شَجْعَاء ، و قيل : لا توصف به المرأ ة ، و شجّعته : إذا قلت له أنت شجاع
أو قويت قلبه ، و رجل مشجوع : مغلوب بالشجاعة . قال بن المناوي في التوقيف
على مهمات التعاريف : الشجاعة الإقدام الاختياري على مخاوف نافعة في غير
مبالاة . الشجاعة قلب حديدي جامد لا يهاب الموت كما قيل : لنحن أغلظ
أكباداً من الإبل .

الشجاعة هي الصبر و الثبات و الإقدام على الأمور
النافعة تحصيلاً و على الأمور السيئة دفعاً ، و تكون في الأقوال و الأفعال
، والشجاعة التغلب على رهبة الموقف قال بعضهم : الشجاعة صبر ساعة .
الشجاعة من القلب و هي ثبات القلب و استقراره و قوته عند المخاوف ، و هو
خلق يتولد من الصبر و حسن الظن . قال العلماء : منشؤها القوة الغضبية للنفس
، لأن الثبات أثر كمال تلك القوة ؛ فالشجاعة تتكون من : قوة الجنان و
الجرأة على العدو و استصغار شأنه . قال الجرجاني : الشجاعة : هيئة حاصلة
للقوة الغضبية بين التهور و الجبن بها يقدم على أمور ينبغي أن يقدم عليها
كقتال الكفار مالم يزيدوا على ضِعف المسلمين . تعريف الشجاعة عند همنغواي:
الصبر الجميل على الشدائد. و قيل: هي العنصر من عناصر الروح الذي يوصف بأنه
العنصر الجسور الملهم. و قيل : قدرة الروح على انتزاع الفوز في مواجهة
أعتى الأخطار. و قيل: القدرة على التحرك لقهر الخوف. وقيل: هي استعداد
المرء لأن يحمل على كاهله السلبيات التي ينذر الخوف بمقدمها من أجل تحقيق
ايجابيات أكثر زخماً. و قيل: الشجاعة هي الإقدام تحت إشراف العقل للدفاع عن
النفس أو عن أي عزيز لديها. الشجاعة كمنحة من العناية الالهية هي سبب و
نتيجة. قال الجاحظ في تهذيب الأخلاق : الشجاعة هي الإقدام على المكاره و
المهالك عند الحاجة إلى ذلك ، و ثبات الجأش عند المخاوف مع الاستهانة
بالموت . قال ابن حزم : هي بذل النفس للذود عن الدين أو الحريم أو عن الجار
المضطهد أو عن المستجير المظلوم ، و عمن هُضم ظلماً في المال و العرض ، و
سائر سبل الحق سواء قلّ من يعارض أو كثر . الشجاعة تختلف من شخص لآخر تبعاً
للاستعداد الفطري فكل أحد لديه نسبة من الشجاعة و أخرى من الجبن. أو يكون
شجاعاً في مواقف و جباناً في مواقف أخرى. الشجاعة لا بد أن تعتمد على رأي
حصيف و تبصر مع حسن حيلة و حذر و تيقظ و إلا كانت انتحاراً .

قال المتنبي : الرأي قبل شجاعة الشجعان ----- هو أول وهي
المحل الثاني

فإذا اجتمعا لنفس مرة ----- بلغت من العلياء كل مكان

و
لربما طعن الفتى أقرانه ----- بالرأي قبل تطاعن الأقران

أصل الشجاعة

في القلب و هو ثبات القلب و سكونه
و قوته عند المهمات و المخاوف ، و لا يثبت القلب إلا مع سلامة العقل و
المزاج و هو الاعتدال ؛ فالشجاعة حرارة القلب و غضبه و قيامه و انتصابه و
ثباته ، والشجاعة ليس لها اتصال بالأبدان قوةً و ضعفاً ، و لا باللسان

يقول كثير عزة :

ترى الرجل النحيف فتزدريه ----- و
في أثوابه أسد هصور

و يعجبك الطرير إذا تراه ----- فيخلف ظنك الرجل
الطرير

و قد عظم البعير بغيرلبّ ----- فلا عرف لديه و لا نكير


نقل
ابن قتيبة في عيون الأخبار: عن الحرس : " رأيت من الجبن و الشجاعة عجباً ،
استثرنا من مزرعة في بلاد الشام رجلين يذربان حنطة أحدهما أصيفر أحيمش (
تصغير الأحمش و هو دقيق الساقين ) و الآخر مثل الجمل عظماً فقاتلنا الأصيفر
بالمذرى ( خشبة ذات أطراف كالأصابع يذرى بها الحبّ و ينقى ) لا تدنو منه
دابة إلا نخس أنفها و ضربها حتى شق علينا فقُتل ، و لم نصل إلى الآخر حتى
مات فرقاً فأمرت بهما فبقرت بطونهما فإذا فؤاد الضخم يابس مثل الحشفة ، و
إذا فؤاد الأصيفر مثل فؤاد الجمل يتخضخض في مثل كوز من ماء .

ذكر
عمرو بن معد يكرب الزبيدي عندما سأله عمر بن الخطاب عن أجبن رجل لاقاه فقال
: يا أمير المؤمنين كنت أشن الغارة فرأيت فارساً لابساً لامة الحرب ، و هو
راكب على فرسه فقلت : يا بنىّ خذ حذرك فإني قاتلك لا محالة ، فقال لي : و
من تكون ؟ فقلت: عمرو بن معد يكرب فسكت و دنوت منه فوجدته قد مات ، فهذا
أجبن من لقيت . ذكره في كتاب بدائع السلك لابن الأزرق .

يقول
الراغب: الشجاعة إن اعتبرت و هي في النفس ، فصرامة القلب على الأهوال و ربط
الجأش في المخاوف ، و إن اعتبرت بالفعل فالإقدام على موضع الفرصة . و هي
فضيلة بين التهور و الجبن و هي تتولد من الفزع و الغضب إذا كانا متوسطين .



-------------------------------------

مجالات
الشجاعة: في الجهاد و الخطابة و على المنابر و الأمر بالمعروف و النهي عن
المنكر و إعلان الرأي قال تعالى ( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات و
الهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله و يلعنهم
اللاعنون إلا الذين تابوا و أصلحوا و بينوا فأولئك أتوب عليهم و أنا التواب
الرحيم ) فهذا تربية لشجاعة الرأي و مخاطبة عظيم في الحديث ( أفضل الجهاد
كلمة حق عند سلطان جائر ) رواه أبوداود و الترمذي ( سيد الشهداء يوم
القيامة حمزة و رجل قام إلى إمام جائر فأمره أو نهاه فقتله ) . من الأمثلة
موقف الإمام أحمد في فتنة خلق القرآ ن - رأي العز بن عبدالسلام في كلام
الله تعالى أهو حرف و صوت ؟ أم معنى قائم بذاته قديم أزلي ؟ - وموقف العز
بن عبدالسلام من بيع الأسلحة للفرنج في عهد الصالح إسماعيل حاكم دمشق -
موقفه في مصر من قضية المماليك الذين اشتراهم الملك نجم الدين . و الشجاعة
تكون في حالة التعرض للبغي و دفع الظلم و الذل عن النفس و الدفاع عن الحريم
و الأعراض و طلب العز و المجد ، ومن أجل بقاء هذا الوجود، شجاعة الموقف ،
شجاعة الإرادة التي تشمل ( القدرة على ضبط شهوات النفس و منع جنوحها إلى
مهاوي الردى و المهالك - التغلب على مخاوف النفس و هواجسها و قهر أوهامها -
ألا ينقاد المرء للجلساء و أصحاب المنافع أو الشهوات التي تخل برجولته أو
كرامته أو مروءته )، شجاعة القرار مثل ( إمضاء أبي بكر الصديق الجيش لحرب
المرتدين - جمع أبي بكر الصديق القرآن في المصحف - انسحاب خالد بن الوليد
في غزوة مؤتة )، وغيرها كثير، و أعلى الشجاعة هو التقدم للتضحية بالنفس في
سبيل الله تعالى ، و الحلم من الشجاعة . أعظم الشجاعة الخوف من الله عز و
جلّ قال الأول :

ليس الشجاع الذي يحمي فريسته
----- عند القتال و نار الحرب تشتعل

لكن من رد طرفاً أو ثنى وطراً
----- عن الحرام فذالك الفارس البطل


و لذلك قال بعضهم : لا
ينتصر العبد في المعركة حتى ينتصر في نفسه على الشهوات و المعاصي و
المخالفات . من مجالات الشجاعة الانتصار على النفس و الذات و الشهوات .
الدفاع عن النفس عند التعرض للاعتداء أو لحماية ما يُرى فيه نفعه و ملذاته و
هي سر بقاء البشر و استمرار الحياة و عمران الأرض . قال أبوبكر الصديق
لخالد بن الوليد : احرص على الموت تُوهب لك الحياة . و العرب تقول : إن
الشجاعة وقاية و الجبن مقتلة . و من دوافع الشجاعة طلب الثناء و الذكر
الحميد و هو منهي عنه . و ذكر الأبشيهي أوجه الشجاعة عند اللقاء في الحرب
في كتابه (المستطرف) . الشجاعة تكون في كثير من الأحيان حاسمة لبعض المواقف
الشائكة و الرجل الشجاع درع لأمته و صون لها

الشجاعة 971187




الشجاعة Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
الشجاعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى الإسلامى العام-
انتقل الى: