هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةإتصل بنامقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟ Emptyالتسجيلدخول

 

 مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 30

مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟ Empty
مُساهمةموضوع: مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟   مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟ Icon_minitimeالجمعة أغسطس 27, 2010 2:26 am





مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟ للدكتور راغب
السرجانى


إنشغل المسلمون في الأسابيع السابقة بقضية الأقصى،
وثارت تساؤلات خطيرة بين
أوساط عموم المسلمين، وكان من أهمها: هل من
الممكن أن يُهدم الأقصى؟
ولماذا يُحْدِث اليهود هذه الضجة الإعلامية
الكبيرة حول هدم الأقصى؛ إن
كانوا بالفعل يريدون هدمه؟ وهل الوسيلة
الفعالة لهدم الأقصى هي حفر
الأنفاق تحته، أم إنه من المحتمل أن تُلقي
عليه قنبلة أو يُقذف بدبابة؟
وما المتوقع أن يحدث إذا هُدم الأقصى
بالفعل؟

إنها تساؤلات خطيرة
وحرجة، ولعل الإجابة عليها
تُبَصِّرنا بطبيعة المرحلة وطبيعة اليهود،
وكذلك بطبيعة الجيل الذي
يستحق أن يُحَرِّرَ الأقصى.

إن هدم الأقصى
عمل له آثار هائلة
وضخمة، وقد تكون سلبياته على اليهود أكثر من إيجابياته؛
ولذلك يسير
اليهود وفق هذه الخطة الخبيثة التي تهدف إلى هدمه بأقل أضرار
ممكنة..
فهم يُحْدِثون هذه الضجة الإعلامية، ويتكلمون بوضوح عن أنفاقهم،
ويُسَرِّبون
إلى الجرائد والفضائيات بعض الصور، التي تؤكد وجود الأنفاق
بالقرب من
الأقصى؛ كل هذا لتحقيق أهداف كثيرة؛ لعل من أهمها هدفين:



أما
الهدف الأول:
فهو
تعويد المسلمين على مسألة هدم الأقصى، فكلما طرقت
قضية هدم الأقصى مسامع
المسلمين تعوَّدوا عليها، وصارت الكلمة مألوفة
وغير مستهجنة، فإذا حدث
الهدم الحقيقي للأقصى لم يُحَرِّك ذلك المسلمين
بالصورة المطلوبة، وهذا
يُشبه التطعيم الذي يقوم به الأطباء للوقاية من
الأمراض، فنحن في التطعيم
قد نقوم بحقن الإنسان بميكروب تم إضعافه في
المعمل؛ حتى يتعوَّد الجسم
عليه، ويتعرَّف على طبيعته، فإذا حدث يومًا
ما أن هاجم الميكروب الحقيقي
الجسم، لم يُحْدِث الآثار الخطيرة التي
تنتج عادة من هجومه.. فاليهود
يقومون بتطعيم المسلمين بهذه الأخبار
المتدرجة عن موضوع هدم الأقصى، فإذا
تم الهدم بالفعل بعد عام أو عامين
أو عشرة، لم ينزعج المسلمون الانزعاج
المطلوب، ويمرُّ الأمر بسلام على
اليهود..






هذا هدف..

أما الهدف الثاني:
فهو قياس رد فعل المسلمين عند إثارة القضية؛ فاليهود يخشون

من
ردَّة
فعل المسلمين، التي من الممكن أن تطيح بالوجود اليهودي في القدس، بل
وفي
فلسطين؛ ولذلك فهم يُسَرِّبون هذه الأنباء المتدرجة إلى وسائل
الإعلام،
ويقيسون ردود الأفعال الإسلامية في فلسطين والعالم العربي
والإسلامي،
بل والعالم أجمع، وهذا القياس يكون بصورة علمية مدروسة؛
يستطيعون بها
توقُّع ردِّ فعل المسلمين إن هُدِم الأقصى بالفعل، فإن شعر
اليهود أن
الأمر سيكون خارج السيطرة أجَّلُوا الهدم، وإن رأوا أن ردَّ
الفعل لن
يكون خطيرًا قاموا بهدمه وهم آمنون.

ولذلك فإن المسلمين
جميعًا
مطالبون بإظهار ردِّ فعل قوي وبارز، بل ومبالغ فيه؛ حتى يرهب
اليهود
ويردعهم، ويُؤَجِّل خططهم أو يُفَشِّلها، وبغير هذا التفاعل فإن
فكرة
هدم الأقصى ستتزايد في أذهان اليهود، حتى تتحول إلى أمر واقعي نراه
جميعًا..







والإجابة الصادمة للكثيرين:
إنه يمكن أن يُهدم فعلاً، بل إن
هذا أمر وارد جدًّا! وليس هذا من قبيل
التشاؤم والإحباط، ولكن من قبيل
قراءة الأحداث واستقراء المستقبل، وكذلك
لدراسة الوسائل التي تمنع من
حدوث هذه الكارثة المهولة..

إننا
-أيها الأخوة والأخوات- لسنا في
زمان أبرهة.. لقد هاجم أبرهة الكعبة
بجيشه؛ فأرسل الله عز وجل الطير
الأبابيل لتحمي البيت الحرام، أما وضعنا
بعد بعثة رسول الله صلى الله
عليه وسلم فمختلف؛ فالطير الأبابيل أو الجنود
التي يُرسلها رب العالمين -
أيًّا كانت هذه الجنود- لن تأتي إلا إذا
قَدَّم المسلمون جهدًا
وجهادًا، وبذلاً وعطاءً، ومالاً ونفسًا، وغاليًا
ونفيسًا..

إن
السُّنَّة الماضية الآن هي: {إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ
يَنْصُرْكُمْ
وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد: 7]، وبغير هذا الشرط لن
تتحقق
النتائج، وإن تقاعسنا عن نصرة دين الله عز وجل، فإن الكوارث ستحلُّ
علينا
من كل جانب، وعندها يمكن أن يُهدم الأقصى، ويمكن أن يُطْرَد
المسلمون
من القدس بكاملها، ويمكن أن تُصبح القدس عاصمة للكيان الصهيوني،
ويمكن
أن يطول الاحتلال ويستمر لعشرات سنين أخرى، ولقد هاجم القرامطة
الملاحدة
الكعبة بيت الله الحرام في عام 317 هجرية، ونجحوا في سرقة الحجر
الأسود
من الكعبة، وأرسلوه إلى عاصمتهم هجر (بالمنطقة الشرقية في السعودية
الآن)،
وظل الحجر الأسود مسروقًا لمدة 22 سنة كاملة، حتى سنة 339 هجرية!

إن
تَقَاعُسَ
المسلمين أدَّى إلى إصابتهم في سويداء قلوبهم، فدُمرت الكعبة،
وسُرق
الحجر الأسود، وعُطلت شريعة الحج عدة سنوات، وبعدها في أواخر القرن
الخامس
الهجري سقط الأقصى في براثن الصليبيين، وتحول إلى إسطبل للخيول، ثم
إلى
مخزن للغلال، وظل في هذا الأسر البغيض أكثر من تسعين سنة متصلة..

إذًا
وارد جدًّا أن يُهدم الأقصى..

نقولها بكل الألم.. بل إنني أقول:
إنه لولا الجُبن الذي اشتهر به اليهود لكان هدمه قد حدث منذ عدة سنوات..

إنني
أعلم
أن هذا الكلام سيؤلم الجميع، لكنني لا أحب التخدير الفارغ، كما لا
أحب
الرقود والاستكانة والذل والإحباط.. إنني أقول هذه الكلمات الصريحة؛
لأَخْلُص
إلى بعض النقاط، التي أحسبها في غاية الأهمية للأمة في هذه
المرحلة:


يقول
رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه البخاري ومسلم
عن النعمان بن
بشير رضي الله عنه: "مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي
تَوَادِّهِمْ
وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا
اشْتَكَى مِنْهُ
عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ
وَالْحُمَّى"[5].

فلا
بُدَّ لنا أن نعي وزن الأمور بميزان
الإسلام، وبمعايير رسول الله صلى الله
عليه وسلم، وعندها ستتضح لنا
الرؤية، وتظهر لنا الحقائق..

والنقطة الثالثة :


التي
أودُّ
الإشارة إليها، هي أنه مهما ساءت الأوضاع، وأظلمت الدنيا فإن
العاقبة
في النهاية للمتقين، وسيأتي زمان يعود فيه الأقصى حرًّا للمسلمين،
بل
ستعود فلسطين بكاملها بإذن الله.. لا نَشُكُّ في ذلك قيد أنملة، بل
إننا
نرى أن الشك في هذا الأمر خطيئة لا تغتفر، فالله عز وجل يقول في
كتابه:
{مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا
وَالآخِرَةِ
فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ
فَلْيَنْظُرْ
هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ} [الحج: 15]. إن الشك
في نصر
الله شكٌّ في قدرة الله، وهو خلل عقائدي غير مقبول من مؤمن، ولا
نتوقعه
من صالح..

أما النقطة الرابعة والأخيرة في هذا المقال:




فهي
أن
الكرة في ملعب المسلمين، وليست أبدًا في ملعب اليهود؛ فالذي يؤثِّر في
الأحداث
ويُسَيِّرها ليس الجبروت اليهودي ولا القوة الصهيونية، إنما
العامل
الرئيس والأساس يعود إلى المسلمين أنفسهم، فنحن لا نُهزم بقوتهم
ولكن
بضعفنا، ولو عدنا إلى الله عز وجل عودة كاملة لنصرنا الله نصرًا
مؤزَّرًا،
ولرأينا أضعاف أضعاف ما نتمنى من انتصارات ونجاحات، ولانتهى
الكابوس
اليهودي، الذي أزعجنا في هذه السنوات السابقة..

ولست أعني
بالعودة
إلى الله عز وجل اللجوء إلى المساجد فقط، أو الاعتماد على الدعاء
وكفى،
أو حتى الجهاد بالمال ومقاطعة البضائع اليهودية والأمريكية، إنما
أقصد
عقيدة سليمة، وأخلاقًا حميدة، ونية صادقة، وعملاً صالحًا، وعلمًا
نافعًا،
وجهادًا مستمرًا، ووحدة لا شقاق فيها، وأملاً لا يأس فيه.

إن
الأقصى
لا يُحَرَّر بقوم خلطوا عملاً صالحًا وآخر سيئًا، إنما يُحَرَّر
بقوم
باعوا دنياهم، واشتروا الجنة، وأعرضوا عن رضا الناس، وبحثوا عن رضا
الله،
وتركوا مناهج الدنيا، وتمسكوا بالقرآن والسُّنَّة، وهؤلاء لا يخلو
منهم
-بإذن الله- زمن من الأزمان، فأبشروا أيها المؤمنون، فإن نصر الله
قريب،
ودين الله غالب، ولو كره المشركون.

ونسأل الله عز وجل أن يُعِزَّ
الإسلام والمسلمين.


د. راغب السرجاني




مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟ Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
مقال بعنوان: هل من الممكن أن يُهدم الأقصى؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: المنتدى الإسلامى العام-
انتقل الى: