الرئيسيةإتصل بنامشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة Emptyالتسجيلدخول

شاطر
 

 مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعد عنتر
Admin
سعد عنتر

ذكر
عدد المساهمات : 1368
نقاط : 3899
العمر : 28

مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة Empty
مُساهمةموضوع: مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة   مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة Icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 08, 2010 2:51 pm



مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة Prt97488



مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة ـ أشرف عبد المقصود
أشرف عبد المقصود : بتاريخ 15 - 11 - 2006


في حوار شهير له مع صحيفة الأخبار الحكومية ،
نشرته بتاريخ 1 / 4 / 1994م ،
أبدى العلامة الراحل الكبير الشيخ محمد متولي الشعراوي
غضبه وسخطه على من يهاجمون النقاب والحجاب ،
وقال ما نصه :



(( وعجيب أيضا وغريب أمر هؤلاء ، وهم في رفضهم للحجاب والنقاب يرفعون شعار الحرية الشخصية !! ونحن نسألهم أهناك حرية بلا ضوابط تمنع الجنوح بها إلى
غير الطريق الصحيح ؟ وأية حرية تلك التي يعارضون بها تشريعات السماء ؟
هذه الحرية التي تضيق الخناق على المحجبات ، وتترك الحبل على الغارب للسافرات فَيُحرضن على الجريمة بعد الافتتان ! وحسبنا من سوابق الخطف للفتيات ،
واغتصاب المائلات المميلات ، حسبنا من ذلك دليلا على حكمة الله البالغة فيما شرع من ستر !! إن هؤلاء يحاولون التدخل في صميم عمل الله ، ويريدون أن تُشَرِّع الأرض للسماء وخسئوا وخاب سعيهم )) اهـ


وكان عجبا أن بعض المنتسبين إلى الأزهر يتحدثون عن "بدعة" ستر وجه المرأة ،
وكأنهم لأول مرة يعرفونها في دين الإسلام وأقوال أئمته ،
بينما شيخ الأزهر الحالي نفسه الشيخ محمد سيد طنطاوي في
تفسيره المسمى
(( التفسير الوسيط للقرآن الكريم طبعة دار المعارف جـ 11 ص 245 )
ينتصر لستر البدن كله بما فيه الوجه ،
ففي تفسيره لقول الله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ
الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً } (الأحزاب:59)



يقول : (( والجلابيب جمع جلباب ، وهو ثوب يستر جميع البدن ،
تلبسه المرأة فوق ثيابها .

والمعنى : يا أيها النبي قل لأزواجك اللائي في عصمتك ،
وقل لبناتك اللائي هن من نَسْلك ، وقل لنساء المؤمنين كافة ،
قل لهن : إذا ما خرجن لقضاء حاجتهن ، فعليهن أن يَسدلن الجلاليب عليهن ،
حتى يسترن أجسامهن سترًا تامًّا من رؤوسهن إلى أقدامهن ؛
زيادة في التستر والاحتشام ، وبعدًا عن مكان التهمة والريبة .



قالت أم سلمة رضي الله عنها :
لما نزلت هذه الآية خرج نساء
الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من السكينة وعليهن أكسية سُود يلبسنها


)) اهـ .


فهذا هو رأي شيخ الأزهر من تفسيره فماذا يقولون ؟


* * * *



إننا بادئ ذي بدء نريد أن ننبه على أمرين مهمين ونجيب عن شبهة مغرضة :


أما الأمر الأول :


فيخطىء من يظن أن النقاب قَيْدٌ وُضع على المرأة ليمنعها من ممارسة حقوقها ،
أو غُلٌّ ترسُف فيه يحول بينها وبين أداء مهامها .

ولكنه في الحقيقة شعار الحياء والخَفَر ، وعنوان الطهارة والعفاف ، تلتزمه ـ
منذ قديم الزمان ـ نساء عِلْيَة القوم ، من ذوي الرياسة ، والجاه ، والعلم ،
والثراء .


وأما الأمر الثاني :


فهو أننا هنا لسنا بصدد الدفاع عن أخطاء بعض المنتقبات أو سلوكهن ـ
وهي موجودة ـ أو أننا نريد أن نجبر النساء على ارتدائه .

بل إننا نريد أن يفرق الناس بين النقاب وبين أخطاء وسلوكيات بعض المنتقبات .

فالنقاب لايعطي للمرأة العصمة من الذنوب وتظل المنتقبة شأنها شأن بقية المسلمات
يجوز عليها الخطأ والصواب ، وبالتالي فالذين يتحدثون عن هذا الجانب
يريدون سحب القضية إلى "أزقة"
الكلام بعيدا عن جوهرها وصلبها .


وأما الشبهة المغرضة :


وهي تلك التي يدندن بها أصحاب النفوس الضعيفة هذه
الأيام ويملئون بها الصحف والمجلات صياحا وعويلا :
يقولون :
إن النقاب قد يرتديه المحتالون والسُّرَّاق والإرهابيون والداعرات فيتخفون وراءه ؟
ثم يروحون يستعرضون القصص المغرضة في هذا الباب .


وللرد على هذه الشبهة نقول :


أولا :
المنافقون في الدرك الأسفل من النار ومع ذلك
كانوا يتظاهرون بالإسلام فيصلُّون ويُخفون في قلوبهم الزندقة والكفر ويخادعون الله ، فهل نترك الصلاة لأن المنافقين يصلون ؟


ثانيا :

هناك من المجرمين واللصوص من يرتدي زي رجل الشرطة ورجل الأمن ،
فنرى هذا المجرم ينتحل صفة ضابط الشرطة الأمين فيُغرر بالناس
ويحتال عليهم ويسرق أموالهم بل قد يقتلهم ،
فهل نقوم بإلغاء زي رجل الشرطة من أجل هؤلاء المحتالين والمجرمين ؟


نحن نعلم أن هناك ظروفا تقتضي أن يُتَحَقَّق من شخصية المنتقبة في المطارات والامتحانات .. وحين يُرتاب أو يشك في أمر يحتاج فيه لذلك .
فما المانع أن يتحقق من شخصيتهن ضابطات للأمن أو غيرهن من الموظفات
دون أي حساسية ، وباحترام ومعاملة مهذبة ؟


ثالثا : لا شك أن من يريد أن يتخفى وراء شيء ما ليداري
جريمة ما فإنه لا يختار شيئا قبيحا ، وإنما يختار شيئا مستحسنا .
لنفرض أن هناك امرأة سيئة السير والسلوك تتخفى وراء النقاب فما
من شك أنها تتخفى وراءه لأنه مستحسن لا لأنه قبيح !!


لقد وصل الأمر ببعضهم لكي يمنع النقاب إلى التآمر والاحتيال والنصب والدجل .
يقول الأستاذ محمد جلال كشك في كتابه ( قراءة في فكر التبعية )
ص ( 421 ) :


أن عميد إحدى الكليات اعترف :
أنه لكي يمنع الحجاب أو النقاب
في كليته استأجر طالبا من كلية أخرى واتفقوا معه على أن يحاول
دخول الكلية منقبا ويقبض عليه الحرس وتصبح فضيحة .

وتم ذلك فعلا واستغلها العميد فأصدر
قرارا بمنع الحجاب أو النقاب ودفعوا للطالب أُجرته مع بعض الأقلام والشلاليت !
وكان العميد يروي هذه القصة مفتخرًا قائلا :
بعشرة جنيه حلِّيت مشكلة الحجاب في كُلِّيتي !
ترى كم يتكلف تلميع خائب وترويج بائر ) اهـ


* * * *


والذي دعاني للحديث في هذا الموضوع هو هذه الحملة الموتورة على النقاب
وجرأة البعض على الفتوى والزعم بأن المذاهب الأربعة تُحَرِّم
أو تُبَدّع النقاب أو تجعله من المكروهات !! ،
وبدا أن هناك حملة لإشاعة الجهل بين الناس أو استغلال بعد الناس
عن مواطن العلم ، لترويج أباطيل ليست من دين الله في شيئ ،
بل هي اعتداء على الدين والعلم وافتراء على فقهاء المسلمين .


فمسألة الحجاب والنقاب من المسائل التي قتلت بحثا
وهي تدور بين الوجوب والاستحباب ولكن من العجب العجاب
أن ينتقل بنا أقوام يزعمون الاجتهاد ـ وهو منهم براء ـ
إلى دائرة التحريم والكراهة ؛ دون أي دليل بل باستخدام الكذب والتزوير .


ولو كان لهؤلاء القائلين بكراهة أو تحريم النقاب سلف من هذه الأمة ،
أو مستند يعتمدون عليه ولو كان واهيًا ،
أو حكوا مذاهب العلماء في وجوب ستر الوجه وعدمه بأمانة ،
ونقلوا أدلتهم بنزاهة ، ثم اختاروا القول بعدم الوجوب ،
لقلنا : جنحوا لمذهب مرجوح لهم فيه سلف .


ولكن العجب العجاب ،
قول من يقول أن النقاب بدعة ويدعو لتحريمه أو كراهته .
وللأسف الشديد يتم هذا التَّبَجُّح باسم علوم الدين !!
وعلومُ الإسلام كلها بريئة إلى اللَّه تعالى من انتحال المبطلين ،
وتأويل الجاهلين ، ولذلك أحببت أن أضع بين يدي القراء بعض معالم الحقيقة
في هذا الموضوع ،
والعمدة في ذلك كتاب شيخنا العلامة الفقيه الدكتور محمد فؤاد البرازي الرائع
( حجاب المسلمة بين انتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ) ،


على أن نتبع هذا المقال بآخر يعرض كلام المفسرين في هذه المسألة ،
وكلام أعلام الفقه قديما وحديثا .


ستر الوجه في المذاهب الأربعة :


من المفيد أن نشير إلى أن القائلين بجواز كشفه ، قد اتجهت
مذاهبهم إلى وجوب ستره لخوف الفتنة نظرًا لفساد الزمن .


وبناءً على ذلك فقد استقر الكثير من فقهاء المذاهب الأربعة وغيرهم على
وجوب ستر الوجه .


ويحسن بنا في هذا المقام أن نذكر شذرات قليلة من أقوال علماء
كل مذهب من هذه المذاهب ، منقولة من كتب أصحابها ـ
ومعظم هذه الكتب تدرس بالأزهر منذ مئات السنين وإلى اليوم ـ ،
إبراءً للذمة ، وإقامة للحجة ، وحتى لا يصدق الناس
ما يروجه المزورون من أن النقاب لا وجود له في المذاهب الفقهية الكبرى الأربعة !!


الخُــــلاصـــة :

يستنتج من تلك النصوص التي سقناها من المصادر المعتمدة عند كل مذهب من تلك المذاهب الأربعة ما يلي :


1ـ وجوب ستر المرأة جميع بدنها ، بما في ذلك وجهها وكفيها عن الرجال الأجانب عنها .


وقد رأى بعض أهل العلم أن الوجه والكفين عورة لا يجوز إظهارهما لغير النساء المسلمات والمحارم ، استنادًا إلى الحديث الصحيح :
« المرأة عورة .

« ورأى البعض الآخر أنهما غير عورة ، لكنهم قالوا بوجوب سترهما لخوف الفتنة نظرًا لفساد الزمن .

فانعقدت خناصر المذاهب الأربعة على وجوب سترهما ،

وحرمة كشفهما .
لذا نقل « الإمام النووي » ،
و« التقي الحصني » ،
و« الخطيب الشربيني » ، وغيرهم عن « الإمام الجويني »
إمام الحرمين اتفاقَ المسلمين على منع النساء من الخروج سافرات الوجوه .

انظر :
روضة الطالبين ( 7 / 21 ) ، وكفاية الأخيار ( 2 / 75 ) ، ومغني المحتاج ( 3 / 128 ـ 129) .

2 ـ دَلَّت النصوص التي سقناها عن المذاهب الأربعة على وجوب ستر المحرمة وجهها بغير البرقع والنقاب عند البعض ، وعلى جواز ستره بغيرهما عند مرور الرجال الأجانب بها عند البعض الآخر .

وما ذلك إلا لصيانتها من نظراتهم رغم كونها محرمة .

لهذا قال الحافظ ابن عبد البر (التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد ـ 15 / 108 ) :

« أجمعوا أنَّ لها أن تسدل الثوب على وجهها من فوق رأسها سدلًا خفيفًا تستتر به عن نظر الرجال إليها ، ولم يجيزوا لها تغطية وجهها ـ أي وهي محرمة بنحو خمار ـ إلا ما ذكرنا عن أسماء » اهـ .

وفي الوقفات المقبلة نوضح مشروعية النقاب عند أهل العلم من غير المذاهب الأربعة وعند المفسرين كذلك ، والله المستعان .

أشرف بن عبد المقصود


نقلا عن صحيفة المصريون




مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة Mmgoj3elxdk1zzzoyyd2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://awttany.ahlamontada.com
 
مشروعية النقاب في المذاهب الفقهية الأربعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم إحياء السنة :: سنن يحاربونها-
انتقل الى: